عبد الغفار : 3 بروتوكولات تعاون فى مجال الزراعة الذكية والزراعة الحديثة مع الصين

  • كتب : وائل الحسينى - باكينام خالد

    شهد الدكتور خالد عبدالغفار ، وزير التعليم العالي والبحث العلمي ، توقيع 3 بروتوكولات تعاون فى مجال الزراعة الذكية والزراعة الحديثة، حيث شهد توقيع مذكرة تفاهم بين الهيئة ومعهد الموارد الزراعية والتخطيط الإقليمي بجمهورية الصين الشعبية، بحضور لياو ليتشيانج سفير الصين بالقاهرة.

    جاء ذلك خلال اجتماع مجلس إدارة الهيئة القومية للاستشعار من البُعد وعلوم الفضاء، بحضور د. ياسر رفعت نائب الوزير لشئون البحث العلمي، ود. محمد بيومي زهران رئيس الهيئة، وأعضاء المجلس وأكد الوزير على عُمق العلاقات التي تربط بين مصر والصين، خاصة في مجالات التعليم العالي والبحث العلمى، مشيرًا لتاريخ التعاون بين البلدين، لاسيما خلال الفترة الأخيرة الذي شهد تعاون ثنائي لمواجهة كورونا، مؤكدًأ على أهمية هذا الاتفاق وما يُمثله من دعم للشراكة الاستراتيجية بين البلدين في مجال الزراعة الذكية.

    أضاف ينص الاتفاق على إنشاء مُختبر مصري صيني للتعاون فى الزراعة الذكية ويعُد هذا المختبر الثاني بعد المختبر المصري الصيني فى مجال الطاقة المتجددة الذي تم توقيع اتفاق بشأنه ضمن مباردة "حزام الطريق"، كما ينُص الاتفاق على التعاون فى المشروعات البحثية المشتركة، وعقد ورش ومؤتمرات علمية، وتبادل الزيارات للأساتذة والمحاضرين والطلاب.

    ومن جهته قال ليتشيانج الشكر للوزير على الجهود التى تم بذلها لإتمام هذه الخطوة، مشيرًا إلى أهمية مصر كشريك استراتيجى للصين في العديد من المجالات ومنها (علوم الاستشعار من البعد والفضاء، وعلوم الحياة و الأرض)، وكذلك الشراكة بين البلدين فى مبادرة "حزام الطريق"، مشيرًا إلى الآفاق التى يفتحها هذا الاتفاق للتعاون فى الزراعة الذكية وبحوث التصحر، وزراعة المحاصيل المُقاومة للملوحة.

    كما شهد د. عبدالغفار توقيع مذكرة تفاهم بين الهيئة وجامعة (بوترا_ ماليزيا) الماليزية، وأشاد بالاتفاق الذى يتضمن أيضًا التعاون بين مصر وماليزيا في مجال الزراعة الذكية والزراعة الحديثة وتبادل الخبرات في مجالات التدريب والمشروعات القومية وخاصة مع جامعة بوترا الماليزية، التي تعُد واحدة من أهم المؤسسات التعليمية في ماليزيا.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن