الفيسبوك يفرج عن حساب ترامب

  • بعد أربعة أشهر على تعليق حسابه، هل سيتمكن دونالد ترامب من العودة لاستخدام فيسبوك؟ القرار يصدره مجلس الإشراف على عملاق شبكات التواصل الاجتماعي الأربعاء عند الساعة 13,00 ت ج وهو موضع ترقب شديد باعتباره لحظة مهمة في تاريخ المنصات ودورها السياسي.

    قالت إليزابيث رينيريس مديرة قسم أخلاقيات التكنولوجيا في جامعة نوتردام إن "منطق المجلس يمكن أن يساعد فعلا في وضع قواعد فيسبوك وشبكات رقمية أخرى بشأن طريقة التعامل مع القادة السياسيين والشخصيات الأخرى في المستقبل".

    حظر فيسبوك عن منصته الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب غداة اقتحام أنصاره مبنى الكونغرس في كانون الثاني/يناير خلال جلسة المصادقة على فوز جو بايدن في الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني/نوفمبر 2020.

    وكانت المجموعة الكاليفورنية تتسامح حتى ذلك الحين مع العديد من رسائل الملياردير الجمهوري التي اعتبرت إشكالية من قبل شرائح كبرى من المجتمع حتى داخل حزبه.

    لكن في 7 كانون الثاني/يناير علقت الشبكة "حتى إشعار آخر" حساب المرشح الخاسر لانتهاكه قواعدها الخاصة بالتحريض على العنف وخصوصا في أعقاب ما ورد في شريط فيديو عبر فيه عن دعمه لمثيري الشغب.

    في نهاية يناير، لجأ موقع فيسبوك الى مجلس الإشراف عليه لتسوية هذه القضية بشكل نهائي.

    واتخذت منصات أخرى اجراءات مماثلة بعد اجتياح الكابيتول.

    وينتظر "يوتيوب" أن "تتراجع مخاطر العنف" قبل أن يسمح للرئيس السابق بنشر أشرطة فيديو مجددا على منصته.

    أما تويتر- الشبكة المفضلة سابقا لترامب مع حوالى 89 مليون متابع- فقد علقت حسابه بشكل نهائي رغم أن جاك دورسي مؤسس الشبكة أعرب عن أسفه "للفشل في الترويج لمحادثة سليمة".

    وجد الرئيس الأميركي السابق ملاذا له في شبكة غاب، وهي تعلن انتماءها للتيار المحافظ وتروح لنظريات المؤامرة، حيث يتابعه مليونا شخص ويواصل التأكيد أن الانتخابات الرئاسية شهدت أعمال تزوير لكن بدون تقديم أدلة

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن