تقارير "القومي للاتصالات" .. وتساؤلات مشروعه ؟

  •      بقلم : ولاء هرماس 

           رئيس لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بحزب الشعب الجمهوري

     

     

    تساؤلات مشروعة بخصوص خدمات الثابت بالتقارير الربع سنوية الصادرة من الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات.

    هل تقوم الشركات بفتح عدد كبير من الشكاوي الوهمية لخدمات الانترنت الثابت – بطريقة أو بآخرى – لتُحسن من نسب حل الشكاوي ومتوسط زمن الإصلاح ؟ فإن لم تكن هناك اعطال وهمية يتم فتحها، فكيف تكون الشركات التي تستحوذ على 5% من إجمالي عدد العملاء بالسوق المصري تصل حصتها من نسبة إجمالي عدد الشكاوي الى 25% ؟

    فهل الإجابة تكمن في اللامنطق الذي يظهره التقرير في المقارنة الغير عادلة بين نوعية الشكاوي الغير فنية التى لا يستغرق حلها بضعة ساعات والشكاوي الفنية التي قد يزيد متوسط زمن حلها ٧٢ ساعة؟!

    فيصبح بذلك التقرير الربع سنوي مكافأة للشركات التى تسعى في زيادة حصتها السوقية من العملاء بطرق غير شرعية وذلك عن طريق حجز أرقام المواطنين لصالحها وبدون علمهم وتمنعهم من الاشتراك مع الشركات الآخري الا بعد فتح شكوي عن طريق الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات !

    فتزيد عدد الشكاوي لكل 100 الف عميل في مقابل تحسين المعيارين الاخرين وهو نسب حل الشكاوي ومتوسط زمن الاصلاح) ! نتمنى إعادة صياغة التقرير لما يتناسب مع الواقع، فإن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يسعى دائما في الحفاظ على المسافة الواحدة والحياد التام بين شركات الاتصالات في مصر.

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن