تضرر مناطق زراعة الشاي مع تنامي أزمة المناخ والاحتباس الحراري

  • حذر تقرير بريطاني اليوم الإثنين, من أن مذاق كوب الشاي الذي يتناوله الناس يوميا ربما يتغير في حال زيادة الاحتباس الحراري وتنامي حدة أزمة المناخ.

    وذكرت صحيفة (الجارديان) البريطانية عبر موقعها الإلكتروني أن بعض أكبر مناطق زراعة الشاي في العالم ستكون من بين أكثر المناطق تضررا بالطقس القاسي ومن المرجح أن تنخفض غلالها بشكل كبير في العقود المقبلة إذا استمر انهيار المناخ بالوتيرة الحالية.

    ولفت التقرير إلى أنه من المحتمل أن يكون للفيضانات والجفاف وموجات الحر والعواصف تأثير شديد على مناطق زراعة الشاي في جميع أنحاء العالم.

    ففي كينيا التي تنتج ما يقرب من نصف إجمالي الشاي المستهلك في المملكة المتحدة ستنخفض مساحة الظروف المثلى لزراعة الشاي بأكثر من الربع بحلول عام 2050 بينما ستتضرر حوالي 39% من المساحات ذات ظروف الزراعة متوسطة الجودة, بحسب تقرير منظمة كريستيان ايد الخيرية.

    وأضاف أنه حتى قبل القضاء على مزارع الشاي قد يلاحظ من يشربون الشاي تغيرات في مذاقه نتيجة تأثيرات الفيضانات وتوقعات هطول الأمطار المتزايدة في العديد من مناطق الشاي ما سيؤدي إلى تغيير النكهات الدقيقة لأوراق الشاي ومن المحتمل أن تقلل من فوائدها الصحية .

    ووفقا للتقرير, من المحتمل أيضا أن تتأثر مناطق زراعة الشاي في الهند والصين وسريلانكا, فزراعة الشاي تعد من جهات توظيف العمالة الكبرى أذ يعمل أكثر من 3 ملايين شخص في هذا القطاع في إفريقيا وحدها.










    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن