مع مؤسة دبى للمستقبل : بدو تستهدف 100 مليون مستخدم لـ«الميتافيرس» فى 2032

  • كتب : باكينام خالد

     

    أكدت شركة «بدو»، تعاونها مع مؤسسة دبي للمستقبل لدعم منظومة عالم الميتافيرس والتكنولوجيا المستقبلية خلال ملتقى دبي للميتافيرس.


    واستعرض الملتقى أبرز الفرص الاقتصادية الواعدة في عالم الميتافيرس، وأهمية إنشاء بنية تحتية رقمية تدعم جهود التحول العالمية نحو الاقتصاد الرقمي، بما يعزز مكانة دبي كمدينة رقمية رائدة عالمياً.


    واستضاف الملتقى خبراء إقليميين وعالميين لمناقشة مستقبل عالم الميتافيرس وإيجاد الفرص الجديدة وإنجاز التطبيقات المحتملة في هذا المجال، بما يتيح استكشاف سبل الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة في القطاعات الرئيسية بهدف بناء مستقبل أفضل وتحسين جودة حياة البشرية جمعاء.


    وشارك أمين الزرعوني، الرئيس التنفيذي لشركة «بدو»، في جلسات حوارية ضمن الملتقى، بينما تولى ميشا حنين، الشريك المؤسس لشركة «بدو» وخبير الرؤى المستقبلية، الإشراف على جلسة حوارية حول موضوع التوافقية. وإضافة إلى الجلسات الحوارية التفاعلية، استعرضت«بدو» مشروع الميتافيرس 2117 الذي أطلقته مؤخراً، والهادف إلى بناء عالم ميتافيرس يستقطب 100 مليون مستخدم خلال السنوات العشر القادمة، من خلال التركيز على تطوير جميع جوانب العالم الافتراضي المتعلقة بالمجتمع واحتياجات المستخدمين والمنظمات المستقلة اللامركزية.


    وتخطط «بدو» لإصدار رموز غير قابلة للاستبدال وإعادة البيع، لتكون بمكانة تذاكر لحضور الملتقى، والتي يمكن للضيوف استخدامها لحضور الملتقى سنوياً، وتخولهم الحصول على العديد من المزايا في المستقبل.


    وقال الزرعوني: تركز قيادة دولة الإمارات بشكلٍ كبير على أحدث التقنيات اللازمة لخوض تجارب غامرة في عالم الميتافيرس. ويسرّنا التعاون مع مؤسسة دبي للمستقبل في إطار ملتقى دبي للميتافيرس، لتعم جهود دولة الإمارات في إطلاق الإمكانات الكاملة لابتكارات عالم الميتافيرس، وإرساء بيئاتٍ رقمية ذات أثر إيجابي في حياة الأفراد والمجتمعات.

     


    ويأتي مشروع الميتافيرس 2117 من «بدو» بالانسجام مع أهداف ملتقى دبي للميتافيرس، الذي يسعى إلى فهم تأثير عالم الميتافيرس على الحياة البشرية، واستكشاف كيفية الاستفادة من منتجاته وتطبيقاته، وتحديد أفضل الطرق للاستفادة من الفرص التي يوفرها الميتافيرس في مختلف القطاعات الاستراتيجية على صعيد الشركات والحكومات والدول.

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن