بقيمة 100 مليون دولار : استثمارات فى " أوفر تايم" لتوسيع بطولات الرياضيين في المدارس الثانوية

  • كتب : رشا حسين

     

    نجحت شركة الوسائط الرقمية الرياضية أوفر تايم سبورتس " " Overtime Sports  " فى جمع تمويلاً قيمته 100 مليون دولار لتوسيع بطولاتها لنخبة الرياضيين في المدارس الثانوية.

    قادت "ليبرتي ميديا" (Liberty Media)، مالكة سباق  فورمولا 1 " وفريق كرة البيسبول الأميركي "أتلانتا بريفز" (Atlanta Braves)، الجولة الاستثمارية من السلسلة "دي"، مع شركة "كاونتر بوينت غلوبال" (Counterpoint Global) التابعة لـ"مورغان ستانلي".

    تشمل قائمة المستثمرين الآخرين "وينسلو كابيتال مانجمنت" (Winslow Capital Management)، و"بيزوس إكبيديشنز" (Bezos Expeditions)، وشركة الاستثمار الشخصي لجيف بيزوس  مؤسس "أمازون".

     

    واستثمر كل من مغني الراب الكندي دريك، ونجم دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين كيفن دورانت في الجولات السابقة. وجمعت الشركة مبلغاً إجمالياً قدره 250 مليون دولار حتى الآن.

    قال الرئيس التنفيذي دان بورتر إنَّ قيمة "أوفر تايم" قُدِّرت بأكثر من 500 مليون دولار بعد الجولة التمويلية الأخيرة. كما تحقق الشركة الناشئة عائدات سنوية تتراوح بين 50 مليون دولار و100 مليون دولار، معظمها عبر رعاية الدوري والإعلان على قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بها. ولدى الشركة كذلك اتفاق ترخيص مع شركة "توبس" (Topps) لبطاقات التداول والمملوكة لـ"فاناتيكس" (Fanatics)، إلا أنَّ "أوفر تايم" لم تدر أرباحاً بعد.

    اهتمام بالشباب

    تأسست الشركة عام 2016 من قبل بورتر وزاك وينر، وهما زميلان سابقان في العمل بوكالة "دبليو إم إي" (WME) التابعة الآن لـ "إنديفور غروب هولدينغز" (Endeavor Group Holdings)، والتي أسس فيها "بورتر" أعمالاً لتمثيل نجوم وسائل التواصل الاجتماعي. هدفت "أوفر تايم" أساساً إلى بناء جمهور من الفئة العمرية 15- 28 عاماً لديه "شغف بالرياضة، ولكنَّها لا تستنزفه مثلما فعلت بجيل آبائهم".

    كما ركّزت الشركة على متابعة لاعبي كرة السلة في المدارس الثانوية من غير المشهورين، ممن لديهم عدّة متابعين على وسائل التواصل الاجتماعي. نشرت (أوفر تايم) اللحظات البارزة في مسيرة زيون ويليامسن قبل ذيوع صيته أثناء اللعب في جامعة "ديوك".

    تُسجِّل الشركة أسماء المعجبين الذين يحضرون مباريات المدارس الثانوية، ويتابعون أبرز اللقطات المنشورة من قبل "أوفر تايم" على حساباتها بوسائل التواصل الاجتماعي، والتي تضم عشرات الملايين من المتابعين. خُصِّصت الحسابات لرياضات كرة السلة، وكرة القدم الامريكية ، والألعاب الإلكترونية، وكرة القدم.

    اتخذت الشركة مساراً آخر العام الماضي عندما تخصصت في إدارة بطولاتها الرياضية الخاصة، وترغب في الاستفادة من مجتمعها الإلكتروني، وجذب الرعاة، ومنح ترخيص حقوق البث لشبكة تلفزيونية أو خدمة البث في نهاية المطاف.

    أطلقت الشركة في أكتوبر الماضي دوري كرة السلة "أوفر تايم إيليت" (Overtime Elite) لاختيار وتدريب لاعبي المدرسة الثانوية، وتطوير مهاراتهم إلى مستوى الاحتراف. شمل رعاة الدوري "ستيت فارم"(State Farm)، و"غاتوريد" (Gatorade)، و " ميتا بلاتفورمز"، مالكة "فيسبوك ".

    تخلى طلاب المدارس الثانوية في بداية الأمر عن أهلية الرابطة الوطنية لرياضة الجامعات للعب في الدوري. تدفع "أفور تايم" للطلاب رواتب تبدأ من حوالي 100 ألف دولار سنوياً، وتوفّر لهم الإرشادات الأكاديمية، وتمنحهم جزءاً من إيرادات المنتجات التجارية والتراخيص. في حال عدم حصول اللاعبين على عقد احترافي، تمنحهم "أوفر تايم" 100 ألف دولار لحضور الكلية التي يختارونها.

    للحفاظ على خيار لعب كرة السلة الجامعية؛ بدأ لاعبو "أوفر تايم" في جني الأموال من صفقاتهم التسويقية الخاصة بهم، التي وافقت عليها الرابطة الوطنية لرياضة الجامعات، بدلاً من الحصول على أموال مدفوعة من "أوفر تايم".

    قال "بورتر": "لدينا الدوري الأميركي للمحترفين، وكرة سلة جامعية، ونأمل أن نكون الدعامة الثالثة المهمة".

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن