وكالة الفضاء البريطانية تكشف عن مهمة جديدة للمريخ بعد اجتياز الاختبارات

  •  

     كشفت وكالة الفضاء البريطانية أن مستكشف المريخ Rosalind Franklin  اجتاز الجولة الأخيرة من الاختبارات وهو في طريقه للانطلاق إلى الكوكب الأحمر في سبتمبر، وتعد المركبة جزءًا من مهمة ExoMars، وهي مشروع مشترك بين وكالة الفضاء الأوروبية(ESA) و Roscosmos الروسية، وتم تجميعها في ستيفنيج بإنجلترا.

    ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، يوجد المستكشف حاليًا في غرفة فائقة النظافة في مقر تاليس ألينيا للفضاء في تورين بإيطاليا، جنبًا إلى جنب مع شريك الإطلاق، منصة هبوط Kazachok الروسية.

    ستكون هناك مراجعة نهائية في أبريل، قبل إرسال المركبة الجوالة ومكونات أخرى للبعثة إلى موقع الإطلاق في بايكونور بكازاخستان ، للتحضير للإقلاع.

    كان من المقرر إطلاق Rosalind Franklin، المعروف سابقًا باسم ExoMars Rover، على الكوكب الأحمر في صيف عام 2020، في نفس الوقت تقريبًا مع المركبة الجوالة NASA Perseverance، ولكن تأخر بسبب جائحة فيروس كورونا.

    قرر المسؤولون في وكالة الفضاء الأوروبية أن هناك حاجة إلى مزيد من الاختبارات، بما في ذلك هبوط المظلة، قبل أن يصبح الإطلاق آمنًا ولم يكن هناك وقت لإكمال الاختبارات اللازمة بسبب قيود السفر Covid-19، ومن المقرر الآن إطلاقه في سبتمبر المقبل، لتصل إلى المريخ في يونيو 2023.

    يقول بيترو باجليوني، قائد فريق ExoMars التابع لوكالة الفضاء الأوروبية ESA: "العربة الجوالة جاهزة، جنبًا إلى جنب مع نجاح اختبار السقوط الأخير للمظلات.. نحن على يقين من أن نكون في الوقت المناسب لتاريخ إطلاق سبتمبر".

    إذا سارت الأمور كما هو مخطط لها، فإن وكالة الفضاء الأوروبية ستصبح رابع وكالة فقط تشغل مركبة في عالم آخر بعد الاتحاد السوفيتي ووكالة ناسا والصين.

    تحتوي منصة الهبوط على منحدرين للخروج: أحدهما في المقدمة والآخر في الخلف، وتم تصميم Rosalind للتغلب على المنحدرات الشديدة على المنحدرات، ولكن الأمر متروك للتحكم الأرضي على الأرض لتحديد الطريقة الأكثر أمانًا للقيادة.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن