دينا ستوري رئيس عمليات التنمية المستدامة في إكسبو 2020 دبي ل"عالم رقمى" : المعرض منصة لاطلاق حلول جديدة لتعزيز الاستدامة والوصول للحياد الكربون

  • -        بالشراكة مع ماستر كارد : المعرض نموذج تجريبى على اهمية دور " المدن الذكي " لضمان الاستخدام الامثل لمواردنا

     

    -        استضافة أسبوع المناخ في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2022.. مارس المقبل

     

    -        نستهدف تعزير التوجههات العالمية نحو الاقتصاد الأخضر وزيادة الوعى باهميته لضمان حياة افضل للبشرية

     

     

    رسالة دبى : خالد حسن

     

     

    أكدت دينا ستوري رئيس عمليات التنمية المستدامة فى " إكسبو 2020 دبي " ردا على سؤال " عالم رقمى " عن مدى اهتمام المعرض بمفهوم التنمية المستدامة يشكل إكسبو 2020 دبي منارة عالمية لإطلاق واستعراض أهم مبادرات الاستدامة للدول المشاركة، والتي ستساهم في إحداث آثار بيئية إيجابية على النطاق الوطني، والإقليمي، والعالمي، ودعم خطة دبي 2021 ورؤية الإمارات 2021 وأجندة الأمم المتحدة 2030 للتنمية المستدامة.

    أضافت ترتكز استراتيجية "إكسبو 2020 دبي " في تعزيز ممارسات الاستدامة على مجموعة من المحاور، تتمثل في: توليد الطاقة النظيفة، وتقليل استهلاك المياه، وتعزيز الحلول الطبيعية، وتقليل البصمة الكربونية، وضمان إدارة العمليات والفعاليات المستدامة، واستخدام مواد البناء المستدامة، وتقليل النفايات، وتشجيع السياحة المستدامة.

     

    جاء ذلك خلال فاعليات المؤتمر الاقليمى " اكتشف إكسبو 2020 دبي مع ماستركارد، والمقام حاليا فى دبي والذى تنظمه شركة  " ماستر كارد " ، العالمية المتخصصة في مجال تكنولوجيا حلول الدفع، بصفتها شريك تقنيات المدفوعات الرسمي لإكسبو 2020 دبي، حيث سيتم تسليط الضوء عن أحدث ابتكاراتها التكنولوجية في مجال المدفوعات الرقمية  وتحقيق الشمول المالى وتعزيز استخدام شرائح جديدة من المجتمع للمدفوعات الرقمية من خلال برنامج غني لاكتشاف طريقة عمل ماستركارد على ربط الناس والشركات بالتكنولوجيا، وبتجارب لا تقدر بثمن، وبخيارات مستدامة من أجل بناء مستقبل أكثر شمولية ومراعاة للبيئة

     

    وردا على سؤال " عالم رقمى ط عن امكانية اعتبار " إكسبو 2020 دبى " كنموذج تجريبى للمدن الذكية قالت دنيا بالفعل المعرض هو نموذج ايجابى لكيفة يمكن لحلول التكنولوجية للمدن الذكية تحقيق التنمية المستدامة والتعامل الذكي مع كافة مواردنا ، الكهرباء والمياه والمبانى والطاقة الشمسية ، حيث ان غالبية المبانى الموجود بالمعرض تعتمد على تقنيات الجيل الخامس للاتصالات فى التواصل كما يمكن لزوار المعرض التعرف على كافة المعلومات التى يحتاجون اليها من خلال هواتف الذكية كما يتم عرض العديد من حلول الطاقة المتجددة والحفاظ على التنوع البيئ وكيف يمكن للتنمية المستدامة خلق الملايين من الوظائف الجديدة للشباب بعد عملية تأهيلهم وتدريبهم .

     

    وحول اهمية المشاركة مع "ماستر كارد " فى مجال الاستدامة قالت المعرض يمثل مركزاً عالمياً وفرصة لتعزيز الممارسات المستدامة في مختلف أنحاء العالم، من خلال المبادرات المبتكرة التي سيتم إطلاقها والتجارب والخبرات العملية التي ستقوم الشركات والدول باستعراضها عبر أجنحتها وبالفعل تعد " ماستر كارد " واحد من اهم الشركات التى تهدف الى دعم مفهوم الاستدامة ومكافحة ظاهرة التغيرات المناحية من خلال دعمها لتطوي حلول ابتكارية تهدف الى تقليل ثانى اكسد الكربون وبالتالى الوصول الى الحياد الكربوني .

     

    أضافت تستعرض ماستر كاد من خلال جناحها تعزيز استفادة قطاع الأعمال من عدد متزايد من الأدوات المالية الهادفة إلى تسهيل تبني الحلول البيئية المستدامة وتعزيز التوظيف في مجالات الابتكار".

     

    وعن مدى دعم الحكومات فى المنطقة لمفهوم التنمية المستدامة من خلال " إكسبو 2020 دبي " قالت هناك قناعة تامة بأن المعرض يشكل منصة مثالية بالنسبة لعرض المبادرات والمشاريع الحكومية وغير الحكومية الليتوانية في مجالات الاستدامة والحفاظ على البيئة وضمان التوازن بين التنمية والتقدم وحماية البيئة، إضافة إلى توعية وتمكين المجتمعات للسعي من أجل تبني منهج نوعي أفضل للحياة ومزاولة الأعمال لحماية الكوكب والحفاظ عليه للأجيال المقبلة

    المعرض يستهدف تعزير التوجههات العالمية نحو الاقتصاد الأخضر وزيادة الوعى باهميته لضمان حياة افضل للبشري مع تسليط الضوء على جهود دولة الإمارات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة لعام 2030، وأجندة الإمارات الخضراء 2030، واستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050»، مشيرة إلى أن الامارات أطلقت العديد من المبادرات المهمة لتسريع وتيرة التحول نحو الاقتصاد الأخضر.

    أضافت تتضمن لمشروعات الريادية التي يتم تنفيذها مثل محطات الطاقة الشمسية، وتشجيع استخدام السيارات الكهربائية الصديقة للبيئة، والتحول الرقمي، وبناء مجتمعات حضرية مستدامة منخفضة الكربون، تسهم في دعم استراتيجية القيادة الرشيدة نحو تحقيق مستقبل مستدام في جميع القطاعات الحيوية بالدولة»

    اوضحت سوف تستضيف دولة الإمارات «أسبوع المناخ في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2022»، من الثاني إلى الثالث من مارس 2022، وذلك خلال معرض «إكسبو 2020 دبي»، لتعزيز زخم العمل المناخي في المنطقة وسيجمع الحدث الأول من نوعه في دول المنطقة، نخبة من القادة والشخصيات المؤثرة من القطاعين الحكومي والخاص والمجتمع المدني، لمناقشة التهديدات الناشئة عن ظاهرة التغير المناخي وتعزيز أطر التعاون المثمر في اتخاذ إجراءات سريعة وجريئة لمواجهة هذا التحدي الكبير.

     

    أضافت سيوفر فرصاً لعقد شراكات متينة، وبناء علاقات مثمرة بين الأطراف المعنية إقليمياً، فضلاً عن استعراض أحدث التقنيات الرائدة التي يمكن أن تساعد المنطقة على التكيّف بسرعة وكفاءة مع تغير المناخ.

     

    #ماستر_كارد

    #إكسبو2020دبي

    #الاقنصاد_الاخضر

    #عالم_رقمي 

    #alamrakamy

    #https://www.tra.gov.eg/ar  

    #التغيرات_المناخية

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن