القمة العالمية "الثقة بالتكنولوجيا" TrustInTech 2021 : تدعو المجتمع الدولي لنبذ الخلافات والتعاون وبناء الثقة وتعزيز الجهود المشتركة

  • - الخلافات السياسية يجب ألا تعيق التعاون التقني والابتكار لمواجهة التحديات وبناء مستقبل مزدهر مدعوم بقدرات التكنولوجيا

    - علينا اغتنام الفرص التي يوفرها التعافي الاقتصادي بالاستثمار في الحلول اللازمة لمواكبة التحولات الاجتماعية والبيئية والاقتصادية التي تحتاجها مجتمعاتنا والعالم بأسره"

     

     

    كتب : وائل الحسينى

     

    شهدت القمة العالمية "الثقة بالتكنولوجيا" TrustInTech 2021 التي نظمتها هواوي عبر الإنترنت وحملت شعار "تعزيز التعاون الدولي لتحقيق القيمة المشتركة" مشاركة نخبة من قادة الرأي من مختلف دول العالم بمن فيهم نيل بوش رئيس مجلس إدارة مؤسسة جورج دبليو بوش للعلاقات الصينية الأمريكية، وباسكال لامي المدير العام السابق لمنظمة التجارة العالمية، وويليام نوردهاوس الفائز بجائزة نوبل في الاقتصاد لعام 2018، وسعادة ساتفيندر سينغ، نائب الأمين العام لرابطة دول جنوب شرق آسيا، وديريك بيتس سفير النظام الشمسي في وكالة ناسا.

     ومثل هواوي في القمة هو جين لونغ، النائب الأول لرئيس هواوي ورئيس وحدة أعمال هواوي للطاقة الرقمية.

     

    ودعا المشاركون في القمة إلى نبذ الخلافات والتعاون وبناء الثقة بين الدول وتعزيز الجهود المشتركة لمواجهة التحديات التي تواجه البشرية والعمل على بناء مستقبل مزدهر مدعوم بقدرات التكنولوجيا الحديثة، خصوصاً خلال عصرنا الحالي الذي تزداد فيه وتيرة العمل لتحقيق المصالح المشتركة بين الدول.

     

    وأشار باسكال لامي، المدير العام السابق لمنظمة التجارة العالمية إلى أنه "يجب أن نعمل على تعزيز العولمة، لكي نجعل العالم مكاناً أفضل".

     

    وتبرز أهمية الحد من التغير المناخي باعتبارها مهمة مشتركة لجميع دول العالم، حيث أعلنت العديد من الدول عن التزامها بخفض الانبعاثات الكربونية. وأشار ويليام نوردهاوس الفائز بجائزة نوبل في الاقتصاد لعام 2018، إلى أنه يجب على الحكومات أن تستثمر في التقنيات والأبحاث منخفضة الكربون.

     

    من جهته  قال هو جين لونغ، النائب الأول لرئيس هواوي ورئيس وحدة أعمال هواوي للطاقة الرقمية "على مدار الأعوام الثلاثين إلى الأربعين القادمة، سنشهد ابتكار المزيد من التقنيات الذكية التي ستسهم في الحد من الانبعاثات الكربونية. ولكي نتمكن من تحقيق التحول إلى التقنيات الذكية ينبغي أن نعتمد على التقنيات الرقمية، فيما يجب أن نعتمد على تقنيات وإلكترونيات الطاقة للحد من البصمة الكربونية. ونظراً للتقدم الذي تشهده هذه التوجهات، فإن قطاع الطاقة على المستوى العالمي سيشهد تحولاً من الاعتماد على الموارد إلى الاعتماد على التكنولوجيا".

    وأضاف "هو": "من خلال مواصلة الابتكار في الطاقة النظيفة والاعتماد على التقنيات الرقمية لتوليد الطاقة وتمكين النقل الكهربائي وتعزيز البنية التحتية التقنية النظيفة والطاقة الذكية والمتكاملة، نتعاون مع العملاء والشركاء على المستوى العالمي على بناء المنازل ومقرات العمل والقرى والمدن منخفضة الكربون، مما يسهم بتحقيق التحول من عالم منخفض الكربون إلى عالم خالٍ من الكربون".

    وحتى تاريخ 3 سبتمبر 2021، ساهمت وحدة أعمال هواوي للطاقة الرقمية في توليد 443.5 مليار كيلو واط في الساعة بالاعتماد على الطاقة النظيفة، مما ساهم في الحد من استهلاك الكهرباء بـ13.6 مليار كيلو واط في الساعة أي ما يعادل خفض الانبعاثات الكربونية بـ210 مليون طن وزراعة 290 مليون شجرة.

    وأكد المشاركون على أن الخلافات السياسية يجب ألا تعيق التعاون التقني والابتكار. وأعرب نيل بوش، رئيس مجلس إدارة مؤسسة جورج دبليو بوش للعلاقات الصينية الأمريكية، عن قلقه بشأن تزايد الخلافات على المستوى العالمي، حيث قال: "يفكر الكثيرون بطريقة منفردة لا تعود بالنفع على أحد. فالنجاح الذي تحققه الصين لا يضر بنجاحاتنا والعكس صحيح". وأضاف قائلاً: "عندما تتعاون الصين والولايات المتحدة في المجال التقني، يمكننا أن نحقق العديد من الابتكارات المهمة".

    وأثمر التعاون الدولي عن العديد من النتائج المهمة في مجال البحث العلمي، حيث تحدث الدكتور ديريك بييتس، سفير النظام الشمسي في وكالة ناسا عن مبادرة Brain الدولية ومشروع Thirty Meter Telescope والعديد من مشاريع البحث العلمي والتي تعاونت على تنفيذها سبع دول. وأكد بيتس على أن العلم يزدهر في مناخ يشجع على التنوع والتعاون.

    وألقى ستافيندر سينغ ، نائب الأمين العام لرابطة دول جنوب شرق آسيا كلمة ختامية في القمة أشاد فيها بدور الشركات الخاصة مثل هواوي في دفع عجلة الانتعاش الاقتصادي الشامل والمستدام في دول جنوب شرق آسيا وخارجها. ودعا سينغ جميع الأطراف إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة قائلاً: "يجب أن نغتنم الفرص التي يوفرها التعافي الاقتصادي والاجتماعي من خلال الاستثمار في الحلول اللازمة لمواكبة التحولات الاجتماعية والبيئية والاقتصادية التي تحتاجها مجتمعاتنا والعالم بأكمله".

                                                      

    الجدير باذكر ان "هواوي" شركة عالمية رائدة في توفير البنى التحتية والأجهزة الذكية لتقنية المعلومات والاتصالات. وتلتزم الشركة بالعمل المتواصل لإيصال الرقمنة للأفراد والمنازل والشركات لبناء عالم ذكي مترابط بالكامل، وذلك من خلال طرحها لحلول متكاملة ضمن أربعة مجالات رئيسية تتمثل في شبكات الاتصالات، وتقنية المعلومات، والأجهزة الذكية، وخدمات الحوسبة السحابية.

    تتميز محفظة "هواوي" الشاملة والمتكاملة من المنتجات والحلول والخدمات بمزايا تنافسية وآمنة. ومن خلال تعاونها المفتوح والواسع النطاق مع شركائها في النظام الإيكولوجي الشامل، تقدم "هواوي" لعملائها خدمات ذات قيمة مضافة طويلة الأمد، وتعمل على تمكين الأفراد، وإثراء الحياة اليومية في كل منزل، وتشجيع الابتكار في الشركات على اختلاف أشكالها وأحجامها.

    تؤمن "هواوي" بأن الابتكار يقوم على فهم متطلبات العملاء، وهذا ما يشجعها على ضخ استثمارات ضخمة في مجال الأبحاث الأساسية التي من شأنها تحقيق نتائج فعلية تسهم في دفع عجلة الابتكار، وتقود مسيرة تطوير العالم نحو الأفضل. تأسست "هواوي" عام 1987 كشركة خاصة مملوكة بالكامل من قبل موظفيها، وتدير أعمالها اليوم في أكثر من 170 دولة ومنطقة في العالم من خلال 197,000 موظفاً تقريباً.

    يمكن متابعتة الشركة عبر:

    لينكد إن: http://www.linkedin.com/company/Huawei

    تويتر:  http://www.twitter.com/Huawei

    فيسبوك: http://www.facebook.com/Huawei

    يوتيوب: http://www.youtube.com/Huawei

     

     #هواوي 

    #Huawei

    #عالم_رقمي 

    #alamrakamy

     

    #https://www.tra.gov.eg/ar

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن