منصة "ڤيو" للبث الترفيهي تخفّض اشتراكها المدفوع إلى 5 جنيهات فقط

  • -        الأسعار الجديدة متاحة لأعضاء "فيو" الجدد حتى نهاية العام الحالي

    -        السعر الجديد من أقل الأسعار انخفاضاً بين منصات البث، وقابل للدفع عبر البطاقات المصرفية ومختلف خدمات الدفع المريحة

    -        تجديد الاشتراكات الجديدة بذات السعر المخفض مدى الحياة

    -        أكثر من 1,000 عمل تلفزيوني وسينمائي توفرها خدمة بث الفيديوهات الترفيهية الرائدة إقليمياً

     

     

    كتب : عادل فريج

     

     

    كشفت منصة "ڤيو"، خدمة بث الفيديوهات حسب الطلب (OTT) المتخصصة إقليمياً من مجموعة "بي سي سي دبليو ميديا" (PCCW Media)، عن تخفيض سعر الاشتراك في حساباتها المدفوعة (بريميوم) إلى 5 جنيهات مصرية فقط في الشهر، ويعد هذا السعر من الأكثر انخفاضاً في المنطقة بين منصات البث الكبرى.

     

    ويستمر العرض الجديد حتى نهاية العام الحالي، مع تجديد اشتراكات المستخدمين الجدد المنضمين إلى "فيو" خلال هذا العرض بذات السعر المخفض مدى الحياة، فلا تتجاوز تكلفة اشتراكهم مبلغ ستين جنيهاً سنوياً، وهو ما يقل عن نصف الاشتراك الشهري لبعض المنصات الأخرى.

     

    وبإمكان مستخدمي "ڤيو" الجدد أو الحاليين ضمن خطة الاشتراك المجاني دفع رسوم خدمة "بريميوم" باستخدام عدد من وسائل الدفع المتنوعة، منها البطاقات المصرفية، و"غوغل باي" (Google Pay) و"آي تيونز" (iTunes) و"باي بال" (PayPal)، إلى جانب إمكانية الدفع عبر خطوط الهواتف المحمولة من شركات "فودافون" و"أورانج" و"اتصالات". كما يستطيعون استخدام خدمة "فوري" لدفع ثمن اشتراكاتهم عبر قسيمة بقيمة 30 جنيه تغطي الأشهر الستة الأولى من اشتراكهم.

     

    وقال شادي أبو النجا، مدير عام "ڤيو الشرق الأوسط": "مصر من أهم الأسواق بالنسبة لخدماتنا، سواءً على مستوى المستخدمين بسبب الحجم الكبير للجمهور المصري وتأثيره على صناعة المحتوى الترفيهي، ما يجعلها سوقاً رئيسية بالنسبة لنا لتحقيق النمو، كما تنبع أهمية السوق المصرية من ممّا تحتويه من مواهب محلية مميزة نرغب باستثمارها والاستفادة منها بشكل دائم. سينضم المزيد من المستخدمين إلى حسابات بريميوم من خلال هذا العرض، ليتمكنوا الاستمتاع بكل ما توفره منصتنا من مسلسلات وأفلام عربية وأجنبية، إلى جانب الاستمتاع بمشاهدة إنتاجات "ڤيو" الأصلية والجديدة قبل الجميع، وكل ذلك بدون إعلانات تقاطع المشاهدة ومقابل 5 جنيهات فقط شهرياً".

     

    وتوفّر "ڤيو" لجمهورها أكثر من 1,000 عملٍ تلفزيوني وسينمائي، من بينها 300 عملٍ مصري، تتوزع على أكثر من 200 فيلم سينمائي وأكثر من 100 مسلسل تلفزيوني، إلى جانب 6 مسلسلات مصرية من "إنتاجات ڤيو الأصلية"، ومن بينها "حب الطيبين" و"جمع سالم" و"زودياك". كما يستطيع مشتركو "ڤيو" الاستمتاع بعدد كبير من أفضل الإنتاجات الأمريكية والغربية، والتي تتضمن أكثر من 90 مسلسلاً و58 فيلماً سينمائياً روائياً و62 فيلماً وثائقياً على منصة "ڤيو". كما تعدّ منصة "ڤيو" جذابة خصوصاً لمحبي الدراما الكورية، حيث تعمل دائماً على توفير أحدث وأفضل الإنتاجات الكورية، ويزيد حجم مكتبتها من المحتوى الكوري حالياً عن 120 مسلسلاً.

     

    ويذكر أن خدمة "ڤيو" تتوفر في 16 سوقاً في آسيا والشرق الأوسط وجنوب أفريقيا، ولديها حوالي 49.4 مليون مستخدم نشط شهرياً حتى يونيو 2021. وتعد "ڤيو" من المنصات القليلة عالمياً التي توفر محتواها مجاناً، عبر اشتراكات مدعومة بالإعلانات، إلى جانب حسابات "بريميوم" المدفوعة، وتقدم مسلسلات تلفزيونية وأفلاماً وبرامج ممتازة من مختلف الفئات باللغات المحلية أو مع الترجمة، إلى جانب ما تنتجه من المسلسلات العربية والأجنبية المقدّمة ضمن علامة "إنتاجات ڤيو الأصلية" (Viu Original).

     

    الجديد بالذكر ان "ڤيو" (Viu) خدمة بث الفيديوهات حسب الطلب (OTT) الرائدة إقليمياً، والتي تديرها شركة "ڤيو الدولية المحدودة" (Viu International Limited)، وتتوفر الخدمة في 16 سوقاً ضمن الشرق الأوسط وجنوب أفريقيا، بوجود حوالي 49.4 مليون مستخدم نشط شهرياً حتى يونيو 2021.

     

    وتتوفر "ڤيو" للمستخدمين من خلال نموذج ثنائي يتضمن اشتراكات مدعومة بالإعلانات وأخرى مدفوعة، وتوفر "ڤيو" مسلسلات تلفزيونية وأفلاماً وبرامج عصرية ممتازة باللغات المحلية والإقليمية، إلى جانب الترجمة، ضمن أنواع فنية مختلفة من أفضل منتجي المحتوى، إلى جانب الإنتاجات الأصلية ضمن علامة "إنتاجات ڤيو الأصلية".

     

    وتوفر "ڤيو" لمستخدميها ميزتي البث والتنزيل، وواجهات المستخدم المحلية لمختلف الأجهزة، كما توفر "ڤيو" تجربة مشاهدة ممتازة بغض النظر عن وضع الجهاز أو الاتصال المستخدم.

     

    #Viu

    #بث_الفيديوهات_حسب_الطلب

    #alamrakamy

    #عالم_رقمي 

     

    #https://www.tra.gov.eg/ar

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن