الإمارات تدعو لوضع خطة عمل عالمية حول الاستكشاف السلمي للفضاء

  • اجتمع قادة عالميون من وكالات الفضاء والحكومات والشركات الخاصة لاستكشاف التوسع المستدام للبشرية في الكون خلال أسبوع الفضاء في إكسبو 2020 دبي الذي يُنظَم بالتعاون مع وكالة الإمارات للفضاء.

    وأكدت سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة للتكنولوجيا المتقدمة رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء في كلمتها خلال افتتاح أسبوع الفضاء -وأوردتها وكالة الأنباء الإماراتية- اليوم السبت، أهمية وضع خطة عمل عالمية لدعم استكشاف الفضاء والتقدم البشري.

    وأشارت إلى أن هذا الحدث يمثل فرصة للمجتمع الدولي للالتقاء ووضع إستراتيجية تركز على العمل لتعزيز التعاون العالمي في جميع المجالات ذات الصلة بالفضاء وتركّز رؤيتنا المستقبلية على بناء شراكات فاعلة ثنائية ومتعددة الأطراف، مع مجموعة واسعة من المعنيين لتعزيز التنمية الاقتصادية المستدامة.

    ولفتت إلى تمكين المواهب وتشجيع الأفكار الواعدة وتعزيز وجود العنصر الشبابي والنسائي في الصناعات المستقبلية. ونتطلع لما يمكن أن يحققه العالم إذا عملنا معًا لوضع إطار عمل يعود بالمنفعة المتبادلة على جميع الدول.

    واستقطبت الجلسة الافتتاحية التي حملت عنوان "الفضاء: حيث يتوحّد العالم من أجل التقدم"، دول وشركات وكيانات حكومية فاق عددها الـ12، وهي المملكة العربية السعودية ومفوضية الاتحاد الأفريقي وأستراليا والبحرين والبرازيل وجمهورية التشيك وفرنسا والمجر والهند والاتحاد الدولي للاتصالات التابع للأمم المتحدة وجاكوبس وماليزيا ونيوزيلندا وسلوفينيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية.

    وتوقّع المشاركون أن تحقق صناعة الفضاء العالمية عائدات سنوية تبلغ 1.1 تريليون دولار أو أكثر بحلول العام 2040.

    وتناول أسبوع الفضاء الفوائد الاقتصادية لقطاع الفضاء، وتنوع الأساليب التي يمكن أن يتوسع من خلالها اقتصاد الفضاء، والدور الذي يمكن أن تؤدّيه الحكومات والمؤسسات الخاصة في تحقيق ذلك.

    كما عرض للنمو المُستدام وتغير المناخ والاتصال عبر الأقمار الاصطناعية والتعليم ورصد المعلومات حول الأرض والسياسات والاستراتيجيات والأولويات من منظور الصناعات والمؤسسات الدولية الفضائية.








    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن