مصر تنظم أول رحلة سياحية إلى الفضاء

  • لم تعد المنافسة في مجال السياحة تقتصر على حدود كوكب الأرض، بل أصبح تنظيم الرحلات السياحية للفضاء مجالا جديدا للمنافسة.

    وفي سابقة تعد الأولى من نوعها، أعلنت شركة سياحة مصرية عن تنظيم أول رحلة فضائية في مصر، لتنضم إلى أفواج السياحة الفضائية، التي ترسلها شركة “فيرجين جالاكتيك” البريطانية إلى الفضاء الخارجي.

    وقالت شركة السياحة المصرية، في إعلان على موقعها الإلكتروني، إن التكاليف النهائية للرحلة الفضائية تُقدر بـ7,35 مليون جنيه مصري (467.5 ألف دولار أميركي)، بعدما أجرت تخفيضا قيمته 50 ألف جنيه مصري (3 آلاف دولار أميركي).

    وبحسب الإعلان، فإن الرحلة تبدأ بإطلاق سلس على مدرج للطائرة الحاملة لطائرة الفضاء التابعة لشركة فيرجين غالاكتيك، وعلى ارتفاع حوالي 45 ألف قدم (13700 متر). وتشعل الطائرة محركها الصاروخي بعد انفصالها عن الطائرة الحاملة.

    بعد ذلك يقوم الطيارون بقيادة المركبة إلى الفضاء بسرعة تزيد قليلا عن 3 ماخ، وعند الوصول إلى الفضاء تتغير الألوان خارج النافذة من الأزرق إلى النيلي ثم الأسود.

    وخلال الرحلة الفضائية، وعلى ارتفاع 300 ألف قدم (91440 متر)، يستطيع المسافر اختبار انعدام الوزن، كما يمكن أن يرى كوكب الأرض من 17 نافذة، مع وجود 16 كاميرا لتسجيل كل لحظات هذه الرحلة.

    وأعلنت الشركة المصرية عن 5 مواعيد يمكن للراغبين التسجيل فيهم، وذلك خلال أشهر يوليو وسبتمبر وديسمبر من عام 2022، ويناير ومايو من عام 2023.

    رحلات “فيرجين غالاكتيك

    وفي يوليو الماضي، انطلقت رحلة الملياردير البريطاني ريتشارد برانسون إلى الفضاء، بعد استعدادات جرت خلال أكثر من عقدين من الزمن؛ حيث أسس برانسون شركة “فيرجن غالاكتيك” في 2004 بهدف إنشاء مركبة فضائية مجنحة قادرة على استيعاب ما يصل إلى 8 أشخاص.

    وقد أجرت مركبة الفضاء “سبيس شيب تو”، أكثر من 20 رحلة تجريبية، وصلت 3 منها إلى حافة الفضاء وجعلت من 5 موظفين من “فيرجن غالاكتيك” رواد فضاء.

    وتخول تذكرة رحلة فيرجين غالاكتيك حاملها مهما كان عمره، الانطلاق في دورة حول الأرض على متن مركبة الفضاء “سبيس شيب تو”، وهي الجيل الجديد من مركبات الفضاء المأهولة، التي تتسع لستة أشخاص، إضافة إلى رباني السفينة، مع تدريب على الطيران يستمر 3 أيام.

    علاوة على ذلك، سيقوم أطباء مختصون بفحص الأشخاص الذين يريدون الطيران على “سبيس شيب 2″، للتأكد من لياقتهم البدنية وحالتهم الصحية.

    وقالت “فيرجين غالاكتيك”، إن قرابة 3 آلاف رائد قد يعودون إلى الفضاء على متن هذا النوع من الرحلات في غضون خمس سنوات. وتسعى الشركة لأن تكتسب آلافا من المسافرين إلى الفضاء في غضون السنوات القليلة المقبلة.

    وتُنافس “فيرجن غالاكتيك” التي يملكها الملياردير برانسون، شركة “بلو أوريغين” التي أسسها جيف بيزوس، مؤسس أمازون، لتقديم خدماتها للسائحين الأثرياء الراغبين في دفع أعلى قيمة من الدولارات للحصول على رحلة سياحية لفترة قصيرة من انعدام الوزن، وإطلالة لا تُنسى.

     

     

     

     

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن