دراسة تكشف مضاعفات خطيرة للدغة العنكبوت

  • على الرغم من أن غالبية العناكب ليست خطيرة، إلا أن لدغات بعضها يمكن أن تسبب مضاعفات صحية خطيرة.

    وتعتبر بعض أنواع العناكب مثل عنكبوت الأرملة السوداء وعنكبوت الناسك البنى، من الأنواع الخطيرة لأنها تمتلك أنيابا طويلة يمكنها اختراق جلد الإنسان وسموما قوية يمكن أن تسبب أعراضا خطيرة، وذلك بحسب ما نشره موقع "ذا هيلث سايت" الطبى.

    وبحسب "سبوتنيك"، عادةً ما تسبب لدغة العنكبوت أعراضا طفيفة مثل الإحمرار والألم والتورم، والتى قد لا يلاحظها المرء على الإطلاق، وعادة ما تلتئم لدغات العنكبوت غير المؤذية فى غضون أسبوع أو نحو ذلك.

    ولكن إذا تعرضت للعض من قبل عنكبوت الأرملة السوداء، فقد تعانى أيضا من ألم شديد فى البطن أو تقلصات، إلى جانب الألم والتورم حول اللدغة، وقد تسبب لدغات عنكبوت الأرملة السوداء قشعريرة أو غثيان أو تعرق أيضا.

    فى حين يمكن أن تسبب لدغة العنكبوت الناسك البنى ألما حادا يزداد خلال الساعات القليلة الأولى بعد اللدغة.

    قد تعانى أيضا من الحمى والقشعريرة وآلام الجسم، وفى الحالات الشديدة، يمكن أن تتسبب لدغات العنكبوت الناسك البنى فى موت الجلد المحيط، مما يؤدى إلى تكوين قرحة مفتوحة فى الجلد.

    قد يتحول لون الجلد فى مركز اللدغة إلى اللون الأزرق الداكن أو الأرجوانى، وقد يستغرق التئام الجرح تماما عدة أشهر.

    وفى حالات نادرة، يمكن أن تسبب لدغة عنكبوت الناسك البنى غيبوبة أو نوبات صرع ويرقان ودم فى البول وفشل كلوى، ولكن نادرا ما تسبب لدغات العنكبوت الوفاة، خاصة عند الأطفال.

    ويجب طلب الرعاية الطبية فى الحال إذا كنت تعانى من ألم شديد أو تقلصات فى البطن أو صعوبة فى التنفس أو لاحظت تشكل القرحة بعد لدغة العنكبوت.







    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن