سامسونج تُعلن عن مستشعر 108MP

  • أطلقت شركة سامسونج أول مستشعر لكاميرات الهواتف الذكية يضم بكسلات بحجم 0.7 ميكرومتر لكل بسكل في العام الماضي، والآن قررت الشركة الكورية الكشف عن أربع طرازات جديدة تستخدم نفس الحجم لكل بكسل. الهدف هو إنشاء كاميرات أصغر وأرق. تستخدم هذه المستشعرات تكنولوجيا ISOCELL Plus، ولكن الشركة تخطط لتقديم طرازات أخرى تستخدم تكنولوجيا ISOCELL 2.0 في وقت لاحق من هذا العام.

    بالمقارنة مع المستشعرات التي تستخدم بكسلات 0.8 ميكرومتر، فإن المستشعرات الجديدة أصغر بنسبة تصل إلى 15 في المئة وستكون الكاميرات التي تستخدم هذه المستشعرات أرق بنسبة تصل إلى 10 في المئة، مما يجعل الكاميرا أصغر حجمًا.

    Samsung ISOCELL HM2 هو ثالث مستشعر من سامسونج بدقة 108 ميغابكسل. وكما هو الحال مع Samsung ISOCELL HM1، فإنه يستخدم تقنية دمج 9 بكسلات لتشكيل بكسل واحد كبير ويمكنه توفير تقريب يصل إلى ×3. وعلاوة على ذلك، فهو يدعم التركيز البؤري التلقائي Super-PD، ويملك القدرة على تسجيل فيديوهات 4K بمعدل 120 إطار في الثانية.

    يبلغ حجم المستشعر Samsung ISOCELL GW3 حوالي 0.8 ميكرومتر ويمتاز بدقة 48 ميغابكسل، ولكنه يوفر دقة 64 ميغابكسل. يستخدم هذا المستشعر تقنية Tetracell التي تعمل على دمج أربعة بكسلات صغيرة لتشكيل بكسل واحد كبير، ويدعم أيضًا ميزة Smart-ISO لإلتقاط الضوء بشكل أكثر فعالية. يمكن لـ GW3 تسجيل فيديو بدقة 4K وبمعدل 60 إطارًا في الثانية ويدعم التثبيت الإلكتروني للمشهد.

    أول مستشعرين يستهدفان الكاميرات الرئيسية، وسيتم إستخدام Samsung ISOCELL GM5 في الكاميرات المقربة والكاميرات الواسعة الزاوية. يتميزان بدقة 48 ميغابكسل وعندما يتم إستخدامهما في الكاميرات الواسعة الزاوية، يكون بمقدورها تسجيل فيديوهات FullHD بمعدل 480 إطار في الثانية وفيديوهات 4K بمعدل 120 إطار في الثانية. وفي الكاميرات المقربة، يمكن لهذه المستشعرات تصوير فيديوهات 4K بمعدل 60 إطار في الثانية.

    نظرًا إلى أنه أصغر مستشعر بدقة 32 ميغابكسل، فإن Samsung ISOCELL JD1 مصمم للكاميرات الأمامية المُدرجة في الثقب على شاشات الهواتف الذكية والكاميرات الأمامية المنبثقة. هو يمتاز بنفس حجم مستشعر بدقة 16 ميغابكسل يضم بكسلات بحجم 1.0 ميكرومتر. يُعد كل من Samsung ISOCELL GM5 أعلاه و Samsung ISOCELL JD1 من أوائل المستشعرات التي تدعم وضع HDR المتدرج.

    يستفيد هذا الوضع من تقنية Tetracell، ويرسل ثلاثة تعرضات لمعالج الصور، طويل ومتوسط وقصير. مقارنة بتقنية HDR التقليدية، تقول شركة سامسونج أن تقنية HDR المتدرجة أسرع وأكثر كفاءة في إستهلاك الطاقة.




    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن