هيكل ضخم في الفضاء العميق يبعد 1.4 مليار سنة ضوئية

  • رسم علماء الفلك خريطة ثلاثية الأبعاد لبنية كونية عملاقة يصعب استيعاب أبعادها من فرط حجمها.

    سمي الهيكل المكتشف حديثًا: جدار القطب الجنوبي، واكتشف على بعد 1.4  مليار سنة ضوئية من الأرض، ويتضمن مئات الآلاف من المجرات، وفقًا لموقع لايف ساينس. وهو بذلك يقارب في حجمه جدار سلووان العظيم سادس أكبر هيكل كوني اكتشف على الإطلاق على بعد 1.38 مليار سنة ضوئية.

    كتب دانيال بوماريد من جامعة باريس ساكلاي عن بحثه المنشور في مجلة الفيزياء الفلكية في رسالة بريد إلكتروني لصحيفة نيويورك تايمز »كانت مفاجأة بالنسبة لنا أن هذا الهيكل ضخم مثل جدار سلووان العظيم إلا أنه أقرب بمرتين، وبقي دون أن يلاحظه أحد، حيث ظل مختبئًا في قطاع مستتر من السماء الجنوبية.»

    وقال برنت تولي مشرف مساعد في جامعة هاواي للصحيفة «هذا الاكتشاف هو دليل رائع على قوة التصورات المرئية في البحث العلمي.»

    ولوضع خريطة لجدار القطب الجنوبي، استخدم علماء دراسة الكون صورًا جديدة للسماء تظهر المنطقة التي تحجبها المجرة، وهي منطقة في الجزء الجنوبي من الكون المرئي تحجبها مجرة درب التبانة المشرقة.

    تأسس البحث الجديد على اكتشاف فريق علماء دراسة الكون ذاته في العام 2014، لعنقود فائق من المجرات سمي لانياكيا وفيه 100000مجرة ومنها مجرة درب التبانة التي تقع فيها مجموعتنا الشمسية.

    وكي نتخيل حجم جدار القطب الجنوبي المكتشف، نذكر أن طول مجرتنا درب التبانة يبلغ 52850 سنة ضوئية، أما المسافة بالأميال من بداية إلى نهاية الجدار الجنوبي فتتطلب إضافة 21 صفرًا للرقم. وبالمقارنة فإن عدد حبيبات الرمل على الأرض يقدر بنحو  7.5 كوينتيليون، وهو رقم بجانبه18  صفرًا.

    وتتكون هذه الهياكل الضخمة من كتل لا حصر لها تسمى الشبكات الكونية وهي تطفو ضمن سحب هائلة من غاز الهيدروجين. وخارج هذه الهياكل الكبيرة لا يوجد كثير من المادة على حد علمنا.

    ولتحقيق هذا الاكتشاف، توصل الفريق إلى تقنية جديدة لقياس الحجم المذهل لجدار القطب الجنوبي والذي يقيس سرعة المجرات عند ضغط قوى الجاذبية على بعضها البعض.

    والتقنية الجديدة تأخذ المادة المظلمة في الاعتبار، والتي تشكل ما يقرب من 85 في المئة من المادة في الكون. وهي مادة يشوبها الغموض إلا أن علماء الفلك يظنون أنها تكون الإطارات التي تحدد شكل الهياكل الكونية.

    حتى الآن، أكبر هيكل كوني اكتشف على الإطلاق هو جدار هرقل-كورونا بورياليس العظيم، والذي يمتد نحو 10 مليار سنة ضوئية. ويمثل هذا الجدار عُشر حجم الكون المرئي الذي يمتد إلى93 مليار سنة ضوئية.

     

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن