خلال قمة " WTTC " للسياجة: بحث تعزيز استخدام التكنولوجيا لتطوير قطاع السفر

  • كتب: وائل الحسينى – سماح سعيد

    يجتمع نخبة من خبراء السياحة في العالم من القطاعين العام والخاص بالرياض خلال الفترة من 28 نوفمبر وحتى 1 ديسمبر، لحضور القمة العالمية للمجلس العالمي للسفر والسياحة (WTTC) في نسختها الثانية والعشرين، التي تناقش سبل مساهمة قطاع السفر والسياحة في تنمية الاقتصاد واستدامته، وفي استحداث فرص عمل جديدة تسهم في تنمية المجتمعات حيث تقام القمة تحت شعار "السفر من أجل مستقبلٍ أفضل"، تلتقي وفود القمة في جلساتٍ متعددة، يناقشون خلالها سبل التعاون الاستراتيجي في قطاع السفر، وتعزيز قدرته على مواجهة مختلف التحديات المستقبلية.

    وسيشارك في القمّة رؤساء الشركات الفندقية الكبرى، من بينهم الرئيس التنفيذي لأكبر مجموعة فنادق في العالم أنثوني كابوانو من شركة ماريوت العالمية, والرئيس التنفيذي لشركة هيلتون كريستوفر جاي ناسيتا, والرئيس التنفيذي لشركة فنادق حياة مارك هوبلامازيان والرئيس التنفيذي لمجموعة فنادق إنتركونتيننتال كيثبار والرئيس التنفيذي لفنادق أكور سيباستيان بازين والرئيس التنفيذي لمجموعة فنادق راديسون فيديريكو غونزاليس، وينضم إليهم المستثمرون والمنظّمات السياحية ووكلاء السفر من مختلف دول العالم، بالإضافة إلى مشغّلي الوجهات السياحية والشركات التقنية في القطاع.

    وقال وزير السياحة أحمد بن عقيل الخطيب: "، إن هذه القمة تأتي في وقت جوهري وحيوي لقطاع السفر والسياحة عالميًا, لذا ما نناقشه هنا في الرياض سيكون له تأثير كبير على قطاع السياحة والسفر في العالم، من أجل مستقبل أفضل للجميع وتناقش القمة عددا من المحاور المهمة، أبرزها الحاجة إلى تطوير قطاع السفر والسياحة وتنميته، والبحث عن عوامل جذب تحقق متطلبات السيّاح وتلبّي توقعاتهم، وتحقيق التوازن بين الاستدامة والنمو وتعزيز الابتكار, يتوازى ذلك مع عمل المملكة من خلال إستراتيجية التنمية السياحية الطموح، التي ترتكز على وجهات رئيسية تتبنّى مفاهيم الاستدامة من خلال مشاريع مدعومة بالطاقة المتجددة، مثل مشروعي نيوم والبحر الأحمر ويسعى قطاع السفر والسياحة لتحسين أطر قياس الأثر البيئي من خلال الاستثمارات المستدامة التي يبلغ مجموعها 35.3 تريليون دولار في عام 2022، ويستحدث القطاع حوالي 126 مليون فرصة عمل في وجهات جديدة وواعدة,

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن