افتتاح المؤتمر الدولى للمستجدات والابتكارات الطبية والتمريضية فى الصحة

  • افتتح الأستاذ الدكتور عبد العزيز قنصوة، رئيس جامعة الإسكندرية، ، الموافق ٢٠٢١/١٠/٢٥ أعمال المؤتمر الدولى الذى تنظمة كلية التمريض، جامعة الإسكندرية، بالتعاون مع كلية التمريض جامعة البصرة، ويعقد تحت عنوان "المستجدات والإبتكارات الطبية والتمريضية فى الرعاية الصحية" ، وتستمر فاعلياته على مدار يومين، يناقش خلالها نخبة من العلماء والمتخصصين فى هذا المجال من كلتا الجامعتين الجديد فى مجال الرعاية الطبية، وذلك
    تحت رعاية الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، والدكتور نبيل كاظم عبد الصاحب، وزير التعليم العالى، بجمهورية العراق الشقيق.

    وفى كلمته أكد د. قنصوه أن المؤتمر يسعى إلى فتح آفاق جديدة للتعاون المشترك بين القطاعات الصحية في الوطن العربي، موضحاً أن جامعة الإسكندرية أنشأت بالفعل درجات مشتركة مع جامعات عالمية في المجال الطبي، وتقدم كامل الدعم للباحثين فى كل المجالات ولاسيما المجال الطبي والصحي، والذى بدوره يسهم فى ابتكار طرق مبتكرة للنهوض بالاداء المهنى، وأكد على ضرورة العمل على مواكبة التطورات التكنولوجية واكتشاف طرق حديثة في التعلم الالكتروني والتعليم المدمج، وتضافر جهود جميع العاملين في المجال الصحي لتوفير أحدث الخدمات التقنية والتكنولوجية في مختلف أنماط الرعاية الصحية، لاسيما قطاع التمريض، كما أكد رئيس الجامعة على ضرورة دمج التكنولوجيا في خدمات الرعاية الصحية لمساعدة كوادر التمريض، ومواكبة آخر التطورات في تكنولوجيا التمريض والممارسات التمريضية الحديثة، والاستفادة من الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا المتطورة واستغلالها في تطوير الكفاءة الطبية والتشغيلية، وتدريب الكوادر التمريضية لتحسين مستوى الرعاية الصحية المقدمة للمرضى، وحصولهم على الخدمة الصحية المتكاملة، والتى تتسق مع الاستراتيجية التي تتبناها الدولة من خلال مبادرة حياة كريمة التى أطلقها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، ومن ضمن اهدافها إنشاء نظام صحي متكامل في مصر من خلال توفير التأمين الصحي الشامل، وتطوير الموارد البشرية المدربة بشكل مناسب، وإعادة هيكلة القطاعات الصحية، بهدف تعزيز نظام الصحة العامة.

    وأشارت الدكتورة نفرتيتي زكى، عميد كلية التمريض ورئيس المؤتمر، أن الكلية تستهدف تدريب الطلاب على أسس ومعايير مكافحة العدوى، وتعزيز الوعي الصحي بين أفراد الأسرة والمجتمع، بالأضافة لتقديم يد العون والمساعدة للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة والحالات الحرجة، مؤكدة على ضرورة مواكبة التطورات التكنولوجية في استخدام التجارب السريرية الافتراضية، وإكتشاف طرق حديثة في التعليم الالكتروني والتعليم المدمج تتوافق مع التخصصات الطبية والتمريضية، و توعية طاقم التمريض بالاهتمام بالجانب النفسي للمريض وخاصة المرضى أصحاب الإقامة الطويلة، وقالت أن المؤتمر يهدف إلى أستعراض التقدم التكنولوجيا في التمريض، والممارسات القائمة على الأدلة، والرؤية المقدمة فى مكافحة العدوى في ممارسات الرعاية الصحية، بالإضافة لدور الرعاية الصحية لمرضى زرع الأعضاء، والتشخيصات التمريضة، الطبية عن المشاكل الصحية، ودور الرعاية الصحية النفسية في تحقيق رعاية صحية أفضل، ولاسيما الرعاية الصحية للأطفال، وتفنيد تجارب التعليم الإلكتروني في سياق أزمة التعليم.

     



    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن