الخرسانة المتحركه أحدث تطور لتقويه البناء

  • نجح باحثان من جامعة "بوليتكنيكا دي فالنسيا" بإسبانيا، في تصميم وتسجيل براءة اختراع نوع جديد من الخرسانة الشفافة، يَعِد بثورة في قطاع البناء والتشييد، نظرا لأن الخرسانة الشفافة الجديدة تتميز بتكلفة أقل بـ 80 بالمئة من تكلفة نظيرتها التقليدية، وكذلك إنتاج بمعدلات سريعة جدا.

    وأطلق الباحثان خوزيه ألبيول وميغيل لوبيز اسم "هترانس" على ابتكارهم الجديد، إذ تتيح الخرسانة الشفافة الجديدة تصميمات مطبوعة ثلاثية الأبعاد، يتم دمجها بداخلها، وبالتالي إنشاء واجهات وأرصفة وغيرها من أعمال الإنشاءات.

    والخرسانة الشفافة هي مواد بناء تتميز بخصائص انتقال الضوء، بسبب العناصر البصرية الضوئية المدمجة داخلها، وهي الألياف الضوئية في العادة.

    وعن طريقها يتم مرور الضوء من عبر كتلة الخرسانة من طرف إلى آخر، وينتج عن هذه العملية ضوء معين على السطح.

    وعن الخرسانة الجديدة "هترانس"، يقول خوسيه ألبيول، الأستاذ بكلية هندسة البناء في جامعة بوليتكنيكا دي فالنسيا: "يمكننا طباعة أي تصميم مُتخيل بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد وإدراجه في عملية إنشاء الواجهة".

    ويتابع: "باستخدام "هترانس"، يمكننا إنشاء هياكل تتضمن صورا مميزة في العديد من الأشكال المختلفة، مثل شعار الشركة أو استنساخ عمل فني، أو طباعة وجه شخص أو صورة مدينة معينة، كما يمكننا أيضًا تضمين أجهزة مضيئة، لإضاءة

    وبحسب الباحثين، يتم إنتاج هذه الخرسانة بتكلفة أقل بكثير من الخرسانة الشفافة التقليدية، إذ أن الخرسانة الشفافة ليست شيئا جديدا، ولكنها تكون مصنوعة يدويا، مما يؤثر بشكل مباشر على تكلفتها النهائية العالية.

    وتشمل "هترانس" أيضا على عناصر تقوية بسماكة مختلفة، تضمن قوة الأجزاء الخرسانية؛ حيث توفر الأجزاء المطبوعة ثلاثية الأبعاد مع التصميم بنية أساسية داخلية، مما يضمن الصلابة الهيكلية للخرسانة بشكل عام، وبالتالي يضمن هذا التكوين والمواد المستخدمة تحسين المظهر ثلاثي الأبعاد للمنتج النهائي.

     



    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن