تطوير أزياء ذكية تحمى من البرد الشديد

  • كتب : محمد الخولي - باسل خالد

    اكد محموعة من الباحثين و العلماء في إقليم ياكوتيا بروسيا بتطوير تكنولوجيا خاصة بصناعة ما يسمى "الأزياء الذكية" التي من شأنها أن تحمي الإنسان من درجات الحرارة المنخفضة جدا التي تتميز بها مناطق القطب الشمالي، حيث أفاد بذلك المكتب الصحفي لجامعة "آموسوف" في شمال شرق روسيا.

    كشف الجامعة عن ان المقصود بالأمر هو المنسوجات الإلكترونية التي تم إنتاجها على أساس أكسيد الغرافين. وتصلح تلك المنسوجات لظروف المناخ الشمالي القاسي، وإنها مقاومة للضغط الميكانيكي وبسيطة الاستخدام ورخيصة الإنتاج.

    من جهته قال الباحث في  مختبر "تكنولوجيات الغرافين" في جامعة شمال شرق روسيا، راخار يفسييف:" إن غالبية الأزياء التي تباع في المتاجر لا تصلح للمناخ الشمالي القاسي. لكنها مطلوبة جدا من قبل مَن يعملون في منطقة القطب الشمالي وأفراد الأجهزة الأمنية بصورة خاصة.

    أشار أكسيد الغرافين بحاجة إلى تطوير مواصفاته يالطبع، إذ أنه لا يستطيع البقاء في الأقمشة لمدة طويلة، لكن التكنولوجيا التي تقوم عليه لها مستقبل إنتاجي كبير.

    أوضح بفضل إضافة مواد النانو يبدأ النسيج في امتلاك خصائص الأجهزة المختلفة حيث يمكن أن يراقب عمل أعضاء الإنسان ويقيس مواصفاتها، كما يمكن أن يسخن من تلقاء نفسه.

    وتم تصنيع تلك المادة باستخدام البوليميرات الموصلة للكهرباء وأسلاك النانو المعدنية والجسيمات النانوية وأنابيب النانو الكربونية والغرافين ومشتقاته.

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن