دراسة من " Aviv Clinics " : العلاج بالأكسجين عالي الضغط يعكس المؤشرات البيولوجية لتطور ألزهايمر وفقدان الذاكرة لدى المرضي

  •  كتب : نهله مقلد – محمد شوقي

    نشرت"Aviv Clinics  " دراسة هامة تثبت للمرة الأولى فعالية بروتوكولها الفريد للعلاج بالأكسجين عالي الضغط (HBOT) في عكس المؤشرات المبكرة التي قد تؤدي إلى تطور مرض ألزهايمر.

    يقدم بروتوكولAviv Clinics  للعلاج بالأكسجين عالي الضغط (HBOT) طريقة لا تعتمد على الأدوية أو الجراحة، وتعتمد على تزويد المرضى بالأكسجين النقي بنسبة 100% في أجنحة الضغط العالي لتسريع وظائف الأعضاء الطبيعية وإصلاح الأنسجة. وقد تم استخدام هذه الطريقة لعقود من الزمن في علاج حالات طبية أخرى، وتبشر دراسة Aviv Clinics الآن بالعلاجات بالأكسجين عالي الضغط كطريقة علاجية محتملة لعكس أثر المحفزات الرئيسية لظهور الأعراض المبكرة لمرض ألزهايمر والخرف، ولمعالجة المشكلات الدماغية والمعرفية مثل فقدان الذاكرة.

    وكشف بحث Aviv Clinics أن العلاج بالأكسجين عالي الضغط أدى إلى تحسن في تدفق الدم والأوعية الدموية ونتيجة لذلك تحسن أداء الدماغ ووظائف الجسم لدى المرضى المسنين.

    وفي هذا الإطار، قال الدكتور شاي افراتي، رئيس المجلس الاستشاري الطبي في Aviv Clinics: "دماغ الإنسان عضو حيوي فائق التعقيد يحتضن شبكة هائلة من الخلايا العصبية التي تعتمد على الأكسجين في نشاطها وازدهارها. ومع تقدمنا في العمر، يبدأ عدد الأوعية الدموية في الدماغ بالانخفاض بصورة طبيعية، الأمر الذي يؤدي إلى فقدان الذاكرة وتدهور الوظائف العقلية الأخرى". 

    طوّرت Aviv Clinics برنامجاً طبياً فريداً يشتمل على  بروتوكول العلاج بالأكسجين عالي الضغط المستخدم في الدراسة نفسه، بالإضافة إلى خطط للتدريبات المعرفية والبدنية والغذائية، لتعزيز أداء الدماغ والجسم لدى كبار السن، وتم تجهيز عيادة Aviv Clinics الرائدة في دبي بأكبر أجنحة العلاج بالأكسجين عالي الضغط على مستوى العالم من حيث السعة، بما يتيح للمرضى إمكانية الوصول إلى هذا المنهج العلاجي التحوّلي في منشأة فاخرة وعبر تجربة فائقة وخدمة راقية.

    وتشير الإحصائيات إلى أن الشباب يشكلون أغلبية سكان دول مجلس التعاون الخليجي، في حين أشارت الأبحاث التي أجريت في عدد من الدول الخليجية مثل الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والكويت وقطر، إلى احتمال زيادة نسبة السكان الأكبر سناً فيها بنسبة قد تصل إلى خمسة أضعاف، ويمكن لهذا التحول في التركيبة السكانية أن يرفع عدد الأشخاص المعرضين للإصابة بألزهايمر.

    من جهته قال مايك فراين، الرئيس التنفيذي في Aviv Clinics: "أعطتنا هذ الدراسة املاً بإمكانية استخدام العلاج بالأكسجين عالي الضغط كطريقة فعالة لا تعتمد على الأدوية أو الجراحة للوقاية من المراحل المبكرة من مرض ألزهايمر ومعالجتها. ويسعدنا أن نوفر للمرضى في دولة الإمارات والدول المجاورة إمكانية الوصول إلى علاجاتنا الطبية الرائدة لتراجع الأداء المعرفي والجسدي المرتبط بالعمر في عيادتنا هنا في قلب دبي".

    ويؤكد الدكتور شاي إفراتي: "تسهم معالجتنا لعلاج ضعف الأوعية الدموية في رسم طريقنا نحو الوقاية من مرض ألزهايمر. وهناك المزيد من الأبحاث الجارية لإيضاح قدرة العلاج بالأكسجين عالي الضغط على تحسين الوظيفة الإداركية والمعرفية، بما يحوّله إلى أداة فعالة ومؤثرة في المواجهة الحتمية ضد المرض".
    يعتبر مرض ألزهايمر الصورة الأكثر شيوعاً للخرف، وغالباً ما يرتبط بتراكم بروتين يسمى "أميلويد بيتا". وهي حالة تنكسية في الدماغ تدمر الذاكرة والمهارات المعرفية لدى المريض. وتؤدي المراحل المتقدمة من مرض ألزهايمر في النهاية إلى إعاقة قدرة المرضى على القيام أبسط المهام. وعادة ما تبدأ علامات مرض ألزهايمر في الظهور لدى الأشخاص في منتصف الستينات من العمر.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن