عبد الغفار: 1.3 مليار دولار لإعادة تأسيس الجامعة الأهلية الفرنسية

  • كتب : محمد حلمي - نهله مقلد

    أكد د.خالد عبدالغفار ، وزير التعليم العالي والبحث العلمي ، أن العلاقات التاريخية القوية ما "الوكالة الجامعية الفرانكوفونية" أثمرت عن نجاحات كبيرة، من خلال التعاون المشترك في مجال التعليم، بمساهمة جهود الوكالة المتميزة فى دعم مجالات التعليم المدرسي، والجامعي، والتدريب، والبحث العلمي فى مصر من بينها تأسيس جامعة سنجور الفرنسية بالإسكندرية، والتى أدت دورًا نشيطًا فى مجال التنمية ونقل الخبرات إلى الدول الإفريقية في مجال التعليم، وتقديم فرص تدريبية فى العديد من المجالات، وكذا إنشاء الجامعة الأهلية الفرنسية فى عام 2003، والتى جاءت نتاج زيارة الرئيس الفرنسى السابق جاك شيراك إلى مصر فى عام 1990، مشيدًا بالاتفاق الذى تم توقيعه فى عام 2019 بين الحكومتين المصرية والفرنسية؛ لإعادة تأسيس الجامعة، وتخصيص توسعات بمساحة 30 فدانًا، وبتكلفة 1.3 مليون دولار.

    جاء ذلك خلال كلمة مصر خلال مشاركته في مؤتمر الوكالة الجامعية الفرانكوفونية لوزراء التعليم العالي والبحث العلمي، والمنعقد فى جامعة بوليتينيكا برومانيا، معربا عن سعادته بتمثيل مصر فى مجلس إدارة الوكالة لأول مرة، مشيرا ان علاقات التعاون العلمي التى تجمع الوكالة الفرانكوفونية وجامعتي القاهرة وعين شمس، وغيرها من المؤسسات التعليمية المصرية فى تقديم برامج دراسية بعدد من الكليات، وتقديم ورش تدريبية ومنح دراسية، بالتعاون مع الجامعات الفرنسية.

    واستعرض الوزير فى كلمته الجهود التى قامت بها مصر خلال الفترة الأخيرة؛ لوضع أجندة جديدة للتعليم العالي مبنية على تشجيع التعليم والبحث والابتكار، ومراعاة الاعتبارات الإستراتيجية الجديدة للتعليم العالي، ووضع سياسة داعمة لتجديد رؤية عمل هذا القطاع التى يعمل بها منذ سنوات، وتطوير الدور المحوري للجامعات؛ لمساعدتها فى تلبية الحاجة الملحة فى هذا العصر؛ لتعزيز جوانب المهارة والابتكار لدى الخريجين، والطلاب، والباحثين.

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن