شركات النقل التشاركي تواجه حمله من النصابين في البرازيل

  • اتهمت وزارة العدل أربعة عشر مواطنا برازيليًا فيما يتعلق بمؤامرة على مستوى البلاد لفتح حسابات سائق احتيالية مع العديد من شركات النقل التشاركي وتوصيل الطلبات.

    ويقول المدعون إن حلقة الاحتيال المزعومة أنشأت حسابات مزيفة باستخدام معلومات شخصية مسروقة ومن ثم باعت هذه الحسابات للسائقين الذين قد لا يكونون مؤهلين للقيادة للحصول على خدمات النقل التشاركي أو توصيل الطلبات أثناء جمع مكافآت الإحالة أيضًا وإنشاء برامج لخداع التطبيقات.

    وتم الكشف عن لائحة الاتهام يوم الجمعة وتضاف إلى مزاعم الاحتيال الإلكتروني التي تم الكشف عنها لأول مرة في شهر مايو.

    وتتهم اللائحة 14 شخصًا بسرقة الهوية من خمس شركات لم تذكر اسمها. ووجه المدعون اتهامات بالاحتيال الإلكتروني ضد 19 شخصًا إجمالاً، وتم القبض على 16 شخصًا.

    وتصل عقوبة التهم الموجهة بالاحتيال الإلكتروني إلى السجن لمدة 20 عامًا مع غرامة قدرها 250 ألف دولار أو ضعف الربح أو الخسارة الإجمالية من الجريمة، أيهما أكبر. بينما تصل عقوبة التهم المشددة المتعلقة بسرقة الهوية إلى عامين على الأقل.

    وتحدد وثائق المحكمة مخططًا معقدًا للاحتيال يتضمن البوتات وانتحال نظام تحديد المواقع العالمي GPS وأرقام الضمان الاجتماعي المشتراة عبر مواقع الويب المظلمة ورخص القيادة المنسوخة من مستخدمي التطبيق. وذلك في سبيل استغلال برامج مكافآت الإحالة التي تقدمها شركات النقل التشاركي وتوصيل الطلبات وزيادة الدخل المكتسب من الشركات.

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن