دراسة: القطط أكثر عرضة من الكلاب للإصابة بفيروس كورونا

  • كشفت دراسات حديثة أن القطط أكثر عرضة لالتقاط فيروس كورونا من الكلاب، وذلك بعد بتحليل مصل الدم لما مجموعه 239 قطًا و510 كلابًا أليفًا.

    وقام العلماء بتحليل مصل الدم لما مجموعه 239 قطًا و 510 كلابًا أليفًا، تم جمعها بين منتصف أبريل ومنتصف يونيو من عام 2020، للبحث عن الأجسام المضادة التي قد تشير إلى إصابة سابقة بفيروس كورونا.

    وكشفت النتائج أن 8 % من القطط وأقل من 1 % من الكلاب أصيبوا بفيروس كورونا، مما يشير إلى أن الفيروس يمكن أن ينتقل بين الحيوانات الأليفة، وأن القطط أكثر عرضة للإصابة به من الكلاب.

    "ونظرًا لأن الحيوانات الأليفة يمكن أن تكون مصدرًا لمجموعة من الأمراض المعدية، فإن تحديد مدى تعرض النوعين الأكثر شيوعًا من الحيوانات الأليفة في الولايات المتحدة للإصابة بفيروس SARS-CoV-2.

    ومدى انتشار المرض بينهم يمكن أن يكون له آثار كبيرة بالنسبة لصحة الإنسان وفقا لعالِم الأحياء الجزيئية هينه لي من جامعة مينيسوتا.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن