فوز عالم مصري بمعهد بحوث البترول بجائزة (Obada) العالمية لعام 2021

  • حصل الدكتور محمد دياب رئيس وحدة الحماية الكاثودية بمعهد بحوث البترول على جائزة (Obada) العالمية لعام 2021 لفئة العلماء الشباب المتميزين والمقدمة من الأكاديمية الإفريقية للعلوم ودار النشر العلمية الأمريكية (Natural Sciences) عن مجمل أبحاثه المتميزة وعمله العلمي، حيث بلغ إنتاجه البحثي 100 بحث علمي منشور في مجلات عالمية.

    وتعد جائزة (Obada Prize) جائزة دولية تهدف إلى تشجيع الأبحاث المبتكرة ومتعددة التخصصات التي تتخطى النماذج التقليدية، وتهدف إلى تعزيز القيم العالمية للتميز والإبداع والتقدم وتعزيز الإنجازات العلمية والتكنولوجية.

    وقال الدكتور ياسر مصطفى مدير معهد بحوث البترول إن الفترة القادمة ستشهد شراكة بين المعهد ومركز بحوث وتطوير الفلزات لإنشاء وحدة متكاملة لأجهزة محمولة لقياس نسبة التآكل، وإمداد قطاع البترول بكيماويات موانع التآكل والترسيب وتغليف أنابيب البترول وحمايتها من التآكل.

    وأشار مصطفى - في التقرير الذي رفعه للدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي لاستعراض أنشطة المعهد خلال شهر يونيو الماضي - إلى أن ذلك يأتي في إطار خطة الوزارة لتفعيل التكامل بين المراكز والمعاهد البحثية في المجالات ذات الاهتمام المشترك. وأوضح أن المعهد شارك مؤخرا في فعاليات ورشة عمل بعنوان "من أجل شراكة حقيقية بين البحث العلمي وقطاع البترول والثروة المعدنية " والتي نظمها مركز بحوث وتطوير الفلزات، ضمن جهود المراكز البحثية لربط البحث العلمي بالصناعة.

    ، وتم الإشراف على 17 رسالة دكتوراه و19 رسالة ماجستير.

    ولفت مدير معهد بحوث البترول إلى زيارة الدكتور ياسر رفعت نائب الوزير لشؤون البحث العلمي، والدكتور وليد الزواوي أمين مجلس المراكز والمعاهد والهيئات البحثية، والمهندس أحمد عثمان رئيس المجلس الدولي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، للتعرف على مخرجات المعهد البحثية القابلة للتطبيق ولبحث سُبل آليات التسويق واستثمار مخرجات البحوث العلمية لخدمة التنمية المستدامة.

    وأوضح أن مكتب نقل وتسويق التكنولوجيا بالمعهد "تايكو" نظم ندوة تعريفية بالتعاون مع الرابطة العالمية لمنظمات البحوث الصناعية والتكنولوجية "WAITRO" حول التعريف بالرابطة، ودعم أنشطة نقل التكنولوجيا والتطوير والابتكار في المجال الصناعي والاجتماعي بهدف التنمية المستدامة في الدول النامية، وتطوير القدرات البحثية والعلمية للمراكز العلمية والباحثين الأفراد

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن