المعهد الكوري للتكنولوجيا "" KAIST ينضم لقائمة شركاء" الأكاديمية الوطنية للتدريب " لتأهيل مواردنا

  • كتب : نهله مقلد - باسل خالد  

    وقعت الأكاديمية الوطنية للتدريب مذكرةً تفاهم مع المعهد الكوري المتقدم للعلوم والتكنولوجيا KAIST، قام بتوقيعها كلٍ من د. رشا راغب المدير التنفيذي للأكاديمية، والبروفيسور كوانج هيونج لي رئيس المعهد الكوري المتقدم للعلوم والتكنولوجيا؛ ليأتي التعاون بين المؤسستين في عدد من المشروعات، على رأسها إنشاء معهدًا ليكون نموذجًا إقليميًا للمعهد الكوري الجنوبي المتخصص في مجال البحوث ودعم الموارد البشرية في مجالات العلوم والتكنولوجيا.

     وتم توقيع مذكرة التفاهم عبر تقنية ويبكيس بمقر الأكاديمية بحضور عدد من المسئولين من الجانبين يتقدمهم السيد حازم فهمي سفير مصر لدي كوريا الجنوبية وهان جيسون مستشار وزير الشئون السياسية بسفارة كوريا الجنوبية بالقاهرة.

    في بداية مراسم التوقيع، أعربت د. رشا راغب عن امتنانها لهذا التعاون الاستراتيجي بين الأكاديمية الوطنية والمعهد الكوري بصفته أحد أقدم المؤسسات التعليمية المتخصصة في العلوم والتكنولوجيا في كوريا الجنوبية، ولتزامن بدء التعاون مع احتفال المعهد الكوري باليوبيل الذهبي الخاص به.

    كما كشفت د. رشا راغب عن أهمية مذكرة التفاهم قائلةً "هي نقطة تحول مهمة في العلاقات بين الكيانين، المعروفين بدورهما الوطني المتميز في تحقيق أهداف التدريب للمهنيين والعلماء الشباب؛ إيمانًا منهم بأن العنصر البشري هو رأس المال الأساسي الذي يجب على جميع البلدان الاستثمار فيه"، مضيفةً "تدفعنا مذكرة التفاهم للعمل معًا نحو نقل المعرفة الكورية إلى مصر من خلال تبادل الخبرات والموارد اللازمة لضمان النجاح والاستدامة؛ من أجل رعاية ثقافة العلوم والتكنولوجيا والابتكار عبر القطاعات الوطنية بما يتماشى مع رؤية مصر 2030؛ مُستهدفين المساهمة في ازدهار البشرية من خلال دعم الابتكار في مجالات العلوم والتكنولوجيا".

    ومن جانبه وجه البروفيسور كوانج هيونج لي، رئيس المعهد الكوري المتقدم للعلوم والتكنولوجيا الشكر للأكاديمية الوطنية للتدريب على إتمام هذا التعاون، كما أضاف "لقد كنا مهتمين جدًا بهذا التعاون، حيث ساهمت مصر بالفعل في الحضارة العالمية منذ آلاف السنين، وأعتقد أن هذا المشروع سيكون بداية لمزيد من التعاون خلال السنوات المقبلة".

    من جهته قال حازم فهمي، سفير مصر لدي جمهورية كوريا الجنوبية تبني نموذج المعهد الكوري المتقدم للعلوم والتكنولوجيا في مصر سيمكننا من إطلاق إمكانيات كبيرة وتنفيذ شراكات جيدة. كما نتطلع أيضًا للتعاون مع السيد لي الذي يمكن أن نستفيد من خبراته في العلوم متعددة المجالات، وأعتقد أن نموذج المعهد الكوري في مصر سيضيف عمق جديد في تعدد الثقافات للطلاب العرب والأفارقة كون مصر محورًا لإفريقيا والعالم العربي".

    وتهدف مذكرة التفاهم إلى إنشاء معهدًا ليكون بمثابة مركز امتياز لمصر في مجال البحث والتقنيات التحويلية وفقًا للقوانين واللوائح الوطنية لكلا الطرفين، وسيتضمن التعاون توفير جميع الخبرات والموارد اللازمة لضمان نجاح واستدامة الأعمال، وإعداد الوثائق التفصيلية اللازمة لإنجاز المشروع ونجاحه، بالإضافة إلى صياغة خطة العمل الكاملة لمشروع إنشاء المعهد.

     

     

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن