فتاه سوريه تتحدى الخرب برقصه

  • "الفن يمسح عن الروح غبار الحياة اليومية" كما قال بابلو بيكاسو.. وفي سوريا، وفي ظل ظلام الحرب والجائحة، لا تزال شمس الإبداع الفني تشرق هناك، علها تمسح أو تخفف عن الأرواح عتمة الصراع وآثاره المُدمرة، وتبعث برسائل "جمال" تتحدى قبح المشهد.

    نازك العلي، واحدة من أولئك اللاتي حرصن على أن يبعثن رسائل خاصة عبر الفن، مملوءة بالبهجة والحيوية التي لم تفت سنوات الحرب في عضدها، فترسم لوحات راقصة بالشارع، مُتحدية الظروف كافة، بما في ذلك النظرة المجتمعية التي عادة ما تقولب المرأة في بعض المجتمعات في إطار مُعين تحدوه تابوهات مختلفة.

    برقصات باليه في العلن ومن شوارع المدينة، أرادت الفتاة السورية العشرينية أن تعكس معاناة الناس والظروف الداخلية هناك، وترسل عدة رسائل خاصة تحت عنوان "السلام" تثير من خلالها البهجة، كما أرادت أن تعبر عن شغفها بالرقص وتشجع أخريات على تعلم فن الباليه.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن