العلماء يقتربون من حلّ لغز نشأة الحياة على الأرض

  • يسعى الباحثون للإجابة عن سؤال هام حول كيفية نشوء الحياة لأول مرة على كوكبنا بشكل كامل، حيث يقترب العلم مع الأيام من كشف السر.

    وتحدد دراسة جديدة هياكل البروتينات التي ربما تكون أدت إلى حدوث ذلك.

    وبادئ ذي بدء، قرر الفريق الذي يقف وراء الدراسة البدء من فرضية أن الحياة كما نعرفها تعتمد على جمع الطاقة واستخدامها. وفي الحساء البدائي للأرض القديمة، كانت هذه الطاقة على الأرجح تأتي من السماء، على شكل إشعاع من الشمس، أو من أعماق الأرض نفسها، حيث تتسرب الحرارة عبر الفتحات الحرارية المائية في قاع البحار القديمة.

    وعلى المستوى الجزيئي، يعني استخدام الطاقة هذا نقل الإلكترونات، وهي العملية الكيميائية الأساسية التي تنطوي على انتقال الإلكترون من ذرة أو جزيء إلى آخر. ويعتبر نقل الإلكترون في صميم تفاعلات تقليل الأكسدة (المعروفة أيضا باسم تفاعلات الأكسدة والاختزال) التي تعتبر حيوية لبعض الوظائف الأساسية للحياة.

    ونظرا لأن المعادن هي أفضل العناصر لإجراء نقل الإلكترون، والجزيئات المعقدة التي تسمى البروتينات هي التي تحرك معظم العمليات البيولوجية، فقد قرر الباحثون الجمع بين الاثنين والبحث عن البروتينات التي تربط المعادن.

    واستُخدم نهج منهجي وحسابي لمقارنة بروتينات العثور على المعادن، وكشف بعض السمات المشتركة التي تتطابق في جميع هذه البروتينات – بغض النظر عن وظيفة البروتين، أو المعدن الذي يرتبط به، أو الكائن الحي المعني.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن