"البيئة" تسلم خلية دفن جديدة بالمنوفية للتخلص الآمن من المرفوضات

  • أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة أن فتح خلايا دفن جديدة بالمدافن الصحية وإنشاء مدافن بمواقع جديدة يدعم البنية التحتية لمنظومة إدارة المخلفات الصلبة، ويساعد على زيادة فرصة التخلص من أكبر قدر من المرفوضات الناتجة عن المخلفات بطريقة آمنة، بما يحد من حجم الانبعاثات الناتجة عن تراكم المخلفات وغازات الاحتباس الحراري، إلى جانب الحد من الآثار الضارة على الصحة العامة.

    جاء ذلك خلال تسليم وزارة البيئة خلية دفن جديدة بالمدفن الصحي بأبي داوود بمحافظة المنوفية، والتي تم إنشاؤها على مساحة 10 أفدنة لخدمة المحافظة، وتبلغ طاقتها الاستيعابية حوالى 242 ألف طن، وذلك إطار في دعم مشروعات البنية التحتية بمنظومة النظافة الجديدة، وبالتعاون مع التنمية المحلية ضمن العقد الموقع بين وزارات (البيئة، التنمية المحلية، التخطيط والتنمية الاقتصادية)، والهيئة العربية للتصنيع.

    ونوهت وزيرة البيئة بأن تلك الجهود تأتي ضمن الدور التخطيطي والتنظيمي والرقابي لوزارة البيئة في المنظومة الجديدة، لإدارة المخلفات باعتبارها الجهة الفنية المعنية بمتابعة اعتماد التصميمات الهندسية للمنشآت ومتابعة التنفيذ والتسليم، بالإضافة إلى باقي المهام المنصوص عليها في قانون تنظيم المخلفات رقم 202 لسنة 2020.

    وشددت على استمرار جهود الوزارة بالتعاون مع الوزارات والجهات المعنية لاستكمال تنفيذ البنية التحتية لمنظومة المخلفات الجديدة، تنفيذا لتوجيهات رئيس الجمهورية بشأن رفع كفاءة منظومة المخلفات للتغلب على مشاكل تراكم المخلفات والتخلص الآمن منها.






    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن