خلال ترأسه المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية: عبد الغفار تنسيق كامل بين وزارتي التعليم والصحة لتحسين الخدمات الصحية للمواطنين

  •  

    كتب : نهله مقلد – وائل الحسينى

    أكد الوزير على وضع خطة للتنسيق والتكامل بين منظومة المستشفيات الجامعية التابعة لوزارة التعليم العالى، والمستشفيات والوحدات الصحية التابعة لوزارة الصحة، مشيرًا إلى أن هذا التكامل هو توجه من الدولة لدعم وتحسين الخدمات الصحية المُقدمة للمواطنين، ولتحقيق الاستفادة القصوى من كافة الإمكانيات المتوفرة لدى الطرفين، ورسم خريطة عمل لضمان هذا التكامل  تتضمن الاستفادة من المنشآت والمعدات والأجهزة الطبية المتوفرة بالمستشفيات التابعة لوزارة الصحة، والخبرات والكفاءات البشرية التى تمتلكها للمستشفيات المستشفيات الجامعية، وتسهيل إعارة الكوادر البشرية في التخصصات التي تحتاجها مستشفيات وزارة الصحة، وتمثيل مديري المديريات الصحية فى مجالس الكليات الطبية لضمان التواصل، وإعادة تفعيل المجلس الطبى بالمحافظات المختلفة لتنسيق الجهود الطبية داخل كل محافظة، وتوحيد خطة العمل داخل كل محافظة؛ لضمان تقديم أفضل خدمة طبية لسكانها، وكذلك بحث تدريب طلاب الكليات الطبية داخل مستشفيات وزارة الصحة، وذلك فى الجامعات التي لم تكتمل مستشفياتها بعد

    جاء ذلك خلال ترأسه لاجتماع المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية، اجتماعه الدوري، وبحضور د. حسام عبد الغفار أمين المجلس الأعلى الجامعية، وأعضاء المجلس، أشار الوزير أن المنظومة الصحية فى مصر تمتلك كفاءات بشرية وإمكانات مادية مُتميزة على كافة الأصعدة، مؤكدًا أن تنسيق الجهود بين الوزارتين من شأنه رفع كفاءة الأداء الصحي وتلبية احتياجات المواطنين من الخدمات الطبية الجيدة

    وأكد د. عبدالغفار على ضرورة استمرار التنسيق والمتابعة المشتركة بين وزارتي التعليم العالي والصحة، في استكمال خطة تطعيم المواطنين، وتوفير اللقاحات المُضادة لفيروس كورونا المُستجد (كوفيد - 19)، كما وافق المجلس على إنشاء مستشفى عين شمس الإلكتروني كما بحث المجلس دراسة إنشاء مدن جامعية طبية ذكية ببعض المستشفيات الجامعية.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن