روبوتات في الصفوف الأولي للجيش الأمريكي

  •  

    طور مختبر أبحاث الجيش الأمريكي فكرة جديد لروبوتات حرب تجمع بين الأنسجة الحية والروبوتات المعدنية الباردة، وكأنها حبكة من فيلم جيمس كاميرون "Terminator" ، حيث تعمل المجموعة العسكرية الأمريكية على سلسلة من "الروبوتات الهجينة الحيوية" التي تدمج الكائنات الحية في أنظمة ميكانيكية تنتج خفة الحركة ومتعددة الاستخدامات، ولم يسبق لها مثيل.



    وفقا لما ذكرته صحيفة "ديلى ميل" البريطانية، يتصور الفريق نمو أنسجة عضلية في المختبر يمكن إضافتها إلى المفاصل الروبوتية بدلاً من المحركات التقليدية، وهي المكونات المسئولة عن آليات الحركة والتحكم.

    ويهدف المشروع إلى منح الروبوتات نفس الرشاقة والدقة التي توفرها العضلات للأنظمة البيولوجية، مما يسمح لهذه الآلات المستقبلية بالمغامرة في أماكن محفوفة بالمخاطر بالنسبة للجنود البشريين





    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن