استمرارا لحرب تقنيات الجيل الخامس بين " أمريكا والصين " : بريطانيا تتجه لإبعاد تكنولوجيا هواوي عن شبكات" 5G " بداعي المخاوف الأمنية

  • كتب : محمد شوقي – نيللي علي

    في ظل الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين وتصعيد الحكومة

    الأمريكية لضغوطها على شركة " هواوي " تعتزم بريطانيا إبعاد شركة التكنولوجيا الصينية العملاقة " هواوي " من إنشاء البنية التحتية لشبكة الجيل الخامس 5G في البلاد بداعي المخاوف الأمنية.

    ومن المقرر أن يقوم رئيس الحكومة البريطانية بوريس جونس بإعلان هذا القرار بعد أن قامت الاستخبارات البريطانية التي تعرف باسم مقرات الاتصالات الحكومية بإعادة تقييم المخاطر التي تشكلها الشركة الصينية.

    وكان رئيس الوزراء البريطاني قرر في يناير السماح لشركة هواوي بلعب دور محدود في بناء شبكة الجيل الخامس في المملكة المتحدة، حيث تحدى المخاوف الأمنية، لاسيما تلك القادمة من الولايات المتحدة، بشأن الشركة.

    إلا أن دراسة من المقرر تقديمها إلى الحكومة هذا الأسبوع ستعلن أن العقوبات الأمريكية على هواوي ستدفع الشركة على استخدام تكنولوجيا "غير موثوق بها"، بحسب التقارير.

    وكان قد أفاد تقرير صادر عن مركز الأمن السيبراني الوطني التابع للاستخبارات البريطانية بأن العقوبات الأمريكية التي تمنع هواوي من استخدام التكنولوجيا التي تعتمد على الملكية الفكرية الأمريكية كان لها بالغ الأثر على الشركة.

     وتشير تقارير إلى أن المسئولين البريطانيين يقومون بصياغة مسودة لإنهاء التعاقد مع الشركة ومنع هواوي من تركيب معداتها الجديدة في شبكة الجيل الخامس في غضون ستة أشهر.

    وكان وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هنت، قد أكد أن بلاده تهتم بما تقوله الولايات المتحدة عن مخاطر استخدام شبكات الجيل الخامس التي تؤسسها شركة هواوي الصينية مشيرا أن لندن لا ترغب في الاعتماد بشكل مفرط على دولة ثالثة في تقنيات تكنولوجية محددة.

    أوضح نتابع بعناية كل ما تقوله الولايات المتحدة عن تلك المسائل.. وسننصت بدقة لما يقولون".

    وقال إن لندن تدرس أيضا "المسائل الاستراتيجية حتى نضمن عدم الاعتماد تقنيا بشكل مفرط على دولة ثالثة فيما يتعلق بهذه التكنولوجيا الحيوية للغاية

    جدير بالذكر أن الحكومة البريطانية أعطت شركة " هواوي" الضوء الأخضر لبناء 35٪ من البنية التحتية لإنشاء شبكة الجيل الخامس للإنترنت في بريطانيا، مع شروط متضمنة تقضي باستبعادها من جميع الشبكات الحيوية الأمنية ومن المواقع الجغرافية الحساسة مثل المواقع النووية والقواعد العسكرية.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن