"التعليم العالي" توقع 3 بروتوكولات تعاون في مجال الزراعة الذكية

  • تم اليوم توقيع 3 مذكرات تفاهم بين الهيئة القومية للاستشعار من البعد وعلوم الفضاء ومعهد الموارد الزراعية الصيني وجامعة بوترا الماليزية والشركة المصرية لإدارة الأصول والاستثمار، وذلك بحضور الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي.

    جاء ذلك خلال رئاسة عبدالغفار لاجتماع مجلس إدارة الهيئة القومية للاستشعار من البُعد وعلوم الفضاء، بحضور الدكتور ياسر رفعت نائب الوزير لشئون البحث العلمي، والدكتور محمد بيومي زهران رئيس الهيئة، وأعضاء المجلس.

    وينص الاتفاق الأول على إنشاء مُختبر مصري صيني للتعاون في الزراعة الذكية ويعُد هذا المختبر الثاني بعد المختبر المصري الصيني في مجال الطاقة المتجددة الذي تم توقيع اتفاق بشأنه ضمن مبادرة "الحزام والطريق"، كما ينص الاتفاق على التعاون في المشروعات البحثية المشتركة، وعقد ورش ومؤتمرات علمية، وتبادل الزيارات للأساتذة والمحاضرين والطلاب.

    وفي هذا الإطار، أكد الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي عمق العلاقات التي تربط بين مصر والصين، خاصة في مجالات التعليم العالي والبحث العلمي، مشيرًا إلى تاريخ التعاون الطويل بين البلدين، لاسيما خلال الفترة الأخيرة التي شهدت تعاونا ثنائيا لمواجهة جائحة كورونا.

    وأشار وزير التعليم العالي إلى أهمية هذا الاتفاق وما يُمثله من دعم للشراكة الاستراتيجية بين البلدين في مجال الزراعة الذكية.

    وقال إن مصر تحرص على تعزيز العلاقات الدولية في مجال البحث العلمي والابتكار، خاصة مع الدول الآسيوية، لما يمثله ذلك من أهمية في الوصول لحلول علمية ذكية لمشكلات المجتمع، مثمنا الاتفاق الذي يأتي في ذكرى مرور 65 عامًا على العلاقات المصرية الصينية.

    وأعرب عن تطلع مصر الدائم لتعميق علاقات الصداقة مع الصين وتعزيز الشراكة الاستراتيجية بين البلدين.

    من جانبه، قدم السفير لياو ليتشيانج سفير الصين بالقاهرة الشكر للوزير على الجهود التي تم بذلها لإتمام هذه الخطوة، مشيرًا إلى أهمية مصر كشريك إستراتيجي للصين في العديد من المجالات ومنها (علوم الاستشعار من البعد والفضاء، وعلوم الحياة والأرض)، وكذلك الشراكة بين البلدين في مبادرة "الحزام والطريق".

     








    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن