إيلون ماسك يصارع موظفين شركته

  • كشفت رسائل مسربة، عن أن المليادرير الأمريكى إيلون ماسك، يطلب من موظفيه تقديم استقالتهم ‏الفورية حال عدم تنفيذهم الأوامر المطلوبة منهم، إذ أرسل ماسك رسالتى بريدًا إلكترونيًا إلى جميع العاملين في شركة "تسلا" خلال الأسبوع الأول من شهر أكتوبر الماضى، وأول رسالة تضم نقاشا بين ماسك وموظفي المصنع وهم يستمعون إلى الموسيقى أثناء العمل.

    وأوضح ماسك أنه يدعم "أي لمسات صغيرة تجعل العمل أكثر متعة"، وأن الاستماع إلى الموسيقى مسموح به طالما كان لدى الموظفين سماعة أذن واحدة لأسباب تتعلق بالسلامة، وفقا لوكالة سبوتنيك الروسية.

    رسالة البريد الإلكتروني الثانية، كشف فيها للمديرين 3 خيارات يجب عليهم اتباعها عندما يتم إرسال التوجيهات والأوامر إليهم.

    ويشرح إيلون ماسك أنه يجب عليهم أولا الرد عليه وشرح سبب عدم صحة ما قاله لأنه قد يكون أحيانا مخطئا بغرض التوضيح، أو تنفيذ التوجيهات المطلوبة لأنه "إذا لم يتم فعل أي مما سبق، فسيُطلب من ذلك المدير الاستقالة فورا".

    وغالبًا ما يتحدث الرئيس التنفيذي لشركة تسلا "إيلون ماسك"، على تويتر عن ألعاب الفيديو والأفلام والعملات المشفرة والموسيقى وغيرها، وقد اكتسبت شركة تسلا مكانة رائعة تحت قيادة "ماسك" كونها مكانًا "رائعًا" للعمل فيه، إلا أن الرئيس التنفيذي لشركة تسلا، وفقًا لتقرير صادر عن CNBC، في رسالة بريد إلكتروني إلى الموظفين تحدث عن آرائه حول الاستماع إلى الموسيقى في العمل، أو بشكل أكثر تحديدًا في مصنع تسلا.

    ففي رسالة بريد إلكتروني بتاريخ 3 أكتوبر، أوضح ماسك أنه يحب الأشخاص الذين يستمعون إلى الموسيقى في العمل، حيث قال: "أردت فقط أن أقول إنني أدعم بشدة الموسيقى في المصنع، بالإضافة إلى أي لمسات صغيرة تجعل العمل أكثر متعة"، وقال ماسك أيضًا إنه على ما يرام مع الموظفين الذين يستمعون إلى الموسيقى على سماعات أذن لاسلكية حقيقية وكذلك على مكبرات الصوت".

     

    وفي البريد الإلكتروني، أشار ماسك أيضًا إلى أنه يهتم كثيرًا بالموظفين ويسعى للحصول على تعليقات حول الأشياء الأخرى التي يمكن القيام بها "لتحسين" الأمور، وقال ماسك في رسالته: "أردت فقط أن أقول إنني أدعم الموسيقى كثيرًا في المصنع ، بالإضافة إلى أي لمسات صغيرة تجعل العمل أكثر متعة".

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن