البتكوين تترنح في منحدر الصعود و الهبوط

  • في منتصف أبريل الماضي شاهد الجميع بأعين مفتوحة الصعود الصاروخي لأكبر العملات الرقمية، البتكوين، صوب مستويات تاريخية غير مسبوقة. وانطلقت البتكوين حينها قرب مستويات الـ 65 ألف دولارًا تزامنا مع إدراج أسهم كوينباس في وول ستريت وكوين بيز تعد أحد أكبر بورصات العملات الرقمية.  

    ولم يدم الصعود التاريخي كثيرًا حتى تقهقرت بتكوين إلى مستويات متدنية يومًا تلو الآخر، حتى اقتربت من قاع 30 ألف دولار لتتبخر كافة مكاسب 2021 القياسية. وفي سيناريو شبيه حدث في مارس 2020، أدى احتمال انتشار جائحة الفيروس التاجي سريع الانتشار إلى الإغلاق في الاقتصادات المتقدمة (SE:2330) والصاعدة.  

    في المقابل، انهارت الأسهم العالمية جنبًا إلى جنب مع إغلاق الاقتصاد، وفقدت البتكوين نصف قيمتها في يومين فقط. وفي الوقت نفسه، ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي، الذي يمثل قوة الدولار مقابل سلة من العملات الأجنبية الكبرى، بنسبة 8.78٪ إلى 102.992، وهو أعلى مستوى له منذ يناير 2017

    وأظهر الارتباط العكسي الضخم أن المستثمرين تخلصوا من أسهمهم وممتلكاتهم من البيتكوين وسعوا إلى الأمان الذي اعتقدوا أنهم سيجدونه في الدولار. والآن وبعد أكثر من عام، تصارع بيتكوين وأسواق الأسهم مرة أخرى مع اتجاه هبوطي مماثل، وهذه المرة يقودها الطلب المتجدد على الدولار الأمريكي بعد اللهجة المتشددة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي

     

     

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن