بريطانيا علي أعتاب كارثه من تبعات كورونا"

  • قال دومينيك كامينجز المستشار السابق لرئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إن الخطة المبكرة التي وضعتها بريطانيا لمكافحة كوفيد-19 كانت "كارثية" وإن "قرارات مريعة" قادت الحكومة إلى فرض إجراءات عزل عام كان من الممكن تجنبها.

    وترك كامينجز فريق جونسون في أواخر العام الماضي. وأدلى بتلك التصريحات في سلسلة من التغريدات قبل أيام فحسب من الإدلاء بشهادته أمام نواب البرلمان عن معالجة الحكومة لملف الجائحة.

    وكان كامينجز أكثر مستشاري جونسون تأثيرا فيما يتعلق بخروج البلاد من الاتحاد الأوروبي، قبل أن يغادر منصبه فجأة. كما لعب دورا مهما في نجاح حملة جونسون الانتخابية في 2019.

    وأشاد جونسون، الذي فرض إجراءات عزل عام لثلاث مرات خلال الجائحة، ببرنامج التطعيم في بلاده ووصفه بأنه ناجح. لكن بريطانيا من أكثر دول العالم وفاة بكوفيد-19 وشهدت تراجعا اقتصاديا حادا.

    وكتب كامينجز على تويتر قائلا "إذا كانت لدينا الاستعدادات المناسبة وأصحاب كفاءات في مواقع المسؤولية لكنا تحاشينا العزل العام الأول وبالتأكيد لا حاجة لفرضه لمرة ثانية وثالثة".

    وتابع قائلا "بالنظر إلى أن الخطة كانت كارثية إضافة لاتخاذ إجراءات مريعة أخرت كل شيء، أصبح العزل العام الأول ضروريا".

    وقالت الحكومة إن هناك دروسا تعلمتها من الجائحة منذ أن واجهت اتهامات بالبطء في فرض إجراءات العزل العام.

    وقال مكتب رئيس الوزراء في بيان "ركزنا في طريقة تعاملنا في جميع الأوقات على إنقاذ الأرواح والتأكد من أن خدمة الصحة الوطنية لن تتحمل ما يفوق طاقتها. نواصل الاسترشاد بأحدث النصائح العلمية".




    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن