إنتاج أول مليوني جرعة من لقاح "سينوفاك" الصيني بنهاية يونيو

  • قالت وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد، إن من المتوقع إنتاج أول مليوني جرعة من لقاح (سينوفاك) الصيني المضاد لفيروس كورونا بحلول نهاية شهر يونيو القادم، مشيرة إلى أنه سيتم استقبال أول شحنة لمواد تصنيع اللقاح في 18 مايو الجاري.

    وأضافت زايد - خلال مؤتمر صحفي-عقد ظهر اليوم الاحد- أنه سيتم إنتاج 40 مليون جرعة من اللقاح في أول العام المقبل ، مشيرة إلى أنه سيتم تقييم اللقاح من هيئة الدواء المصرية قبل تداوله في السوق.

    وتابعت: "أننا نعد مصانع (فاكسيرا) بالسادس من أكتوبر، وهي مجموعة قوية قاربت على التجهيز بنسبة 100% خلال أسابيع قليلة وستكون مؤهلة لمزيد من الشراكات في تصنيع اللقاحات سواء الكورونا أو غيرها".

    ووجهت وزيرة الصحة الشكر للسفير الصيني في مصر و للحكومة والقيادة الصينية على دعم مصر خلال فترة الجائحة بأكملها.

    وصرحت الوزيرة: إن هناك رغبة في التعاون مع روسيا بشأن تصنيع لقاح (سبوتنيك v) في مصانع (فاكسيرا)، وأنه سيتم خلال الفترة القليلة القادمة إبرام كافة اتفاقيات التصنيع، مشيرة إلى أن هناك بعض الشركات الخاصة بدأت بالفعل التعاون مع الجانب الروسي.

    وأضافت أن مصر بعد تصنيع لقاح "كورونا" ستصبح مركزا لتصنيع وتصدير اللقاحات لكل الأشقاء في الدول الإفريقية.

    وحول الوضع الوبائي الحالي، أوضحت أنه متصاعد بشكل بسيط ولكنه مستقر، مشيرة إلى أن نسبة الزيادة في الإصابات ليست عالية خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، وذلك نتيجة عدم اتخاذ الكثير من المواطنين الإجراءات الاحترازية اللازمة خلال فترة رمضان ونتيجة قرب العيد.

    وتوقعت وزيرة الصحة أن تكون هناك زيادة بسيطة في عدد الإصابات خلال الفترة القادمة، مؤكدة في ذات الوقت أن السعة السريرية ما زالت كافية والأطقم الطبية المتدربة متوفرة، معربة عن شكرها للأطقم الطبية على صمودهم للسنة الثانية على التوالي.

    وحول الإجراءات التي اتخذتها الوزارة وقرارات مجلس الوزراء الأخيرة، قالت إنه تم اتخاذ إجراءات إضافية في الحجر الصحي في المطار وكافة الموانئ البرية والبحرية والجوية، وفحص الحمض النووي، وعدم الاعتماد فقط على شهادة الـ (بي سي آر)، للقادمين من بعض الدول التي شهدت تحورا لفيروس "كورونا"، وذلك للتحقق وتحقيق الحماية للشعب المصري.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن