أمام لجنة البيئة بمجلس الشيوخ : فؤاد : مشروع لإدارة نوعية الهواء وتغير المناخ بالقاهرة الكبرى مع البنك الدولى الخاص لمكافحة التلوث

  • كتب : صابر محمد - عادل فريج

    أكدت الدكتور ياسمين فؤاد وزيرة البيئة أنه بفضل دعم القيادة السياسية أصبح ملف البيئة ينظر له بشكل مختلف فى مصر فى السنوات الأخيرة ، حيث كان يقتصر على مواجهة جميع أنواع التلوث من تلوث هواء وماء ومخلفات، ولكن أصبح التعامل مع ذلك الملف بصورة أعم وأوسع جاء ذلك خلال أجتماع وزيرة البيئة بلجنة الطاقة والبيئة بمجلس الشيوخ برئاسة النائب المهندس عبدالخالق عياد ،وذلك لمناقشة جهود وزارة البيئة فى خدمة البيئة المصرية .

    ورداً على التساؤل بشأن زيادة نسب التلوث بهواء القاهرة الكبرى . قالت وزيرة البيئة بدأنا فى اعداد مشروع البنك الدولى الخاص بإدارة نوعية الهواء وتغير المناخ بالقاهرة الكبرى . مشيرة الى وصول محطات رصد نوعية الهواء المحيط الى 109 محطة على مستوى محافظات الجمهورية ، وهو اكثر من المستهدف بخطة الحكومة. كما تم ربط عدد 373 مدخنة في عدد 80 منشأة صناعية ومحطة كهرباء بالشبكة القومية لرصد الانبعاثات الصناعية ، ولأول مرة يتم ربط محطات الكهرباء.مؤكدة على عدم الاقتصار على الرصد فقط لحل المشكلة ولكن كان من الضرورى التعاون بين كافة الجهات المعنية بالدولة .وهذا ما تم بمشروع البنك الدولى وهو من اكبر المشاريع التى تعمل عليها الوزارة حاليا وسيتم من خلاله توفير بيانات للمواطن بنوعية الهواء بالمناطق المختلفة أسوة بدول العالم ، كما سيتناول مشكلة المخلفات بالقاهرة الكبرى حيث تم تخصيص 26 فدان بالعاشر من رمضان كمجمع متكامل لجميع انواع المخلفات من القاهرة والقليوبية سواء مدافن او معالجة وتدوير وتدار من خلال القطاع الخاص .كما يعمل المشروع على مجال النقل من خلال تأهيل هيئة النقل العام وتوفير اتوبيسات تعمل بالكهرباء كذلك يتم حالياً تحضير أول دراسه للحوافز الخضراء بالتعاون مع وزارة المالية مشيرة الى وجود تلك المادة بقانون البيئة ونسعى لتفعيلها.

    وأوضحت وزيرة البيئة أن قانون البيئة في مصر مثل كل بلاد العالم لم يعط وزارة البيئة وظيفة التنفيذ، ولكن منحها صفة التنسيق مع الجهات المختلفة وتسهيل عمليات دمج البعد البيئى فى القطاعات التنموية بالدولة ، وهو ما دفع الوزارة الى فتح الملف بطريقة تساعد على تحقيق الهدف المرجو بإعادة حوكمة هذا الملف من خلال ٤ محاور يتم العمل عليها بتوجيه من القيادة السياسية ، وتشمل الحد من التلوث ،والحفاظ على الموارد الطبيعية من أجل مستقبل أفضل للأجيال القادمة وهو هدف من أهداف التنمية المستدامة . والمحور الثالث يتضمن المناخ الداعم والبرامج الداعمة للسياسات وتشمل مبادرات الشباب والتدريب والتوعية لمواجهة محدودية الوعي البيئى وايضا القوانين والتشريعات المنظمة . اما المحور الرابع هو مواجهة المشكلات الكوكبية مثل تغيرات المناخ والتنوع البيولوجى ومشكلات الأوزون وغيرها.

    كما تم التنسيق مع وزارة المالية لطرح السندات الخضراء بقيمة 750 مليون دولار .وتصديق مجلس الوزاراء على معايير الاستدامة البيئية ونسعى للوصول الى 50 % من مشروعات الحكومة مشروعات خضراء خلال 3 سنوات.مشيرة الى مبادرة تحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعى والتى تتوالها وزارة التجارة والصناعة والتى تؤكد على ان لغة البيئة أصبحت فى كافة الوزارات .

    كما قامت وزيرة البيئة بالرد على عدد من استفسارات السادة النواب حول عدد من الموضوعات البيئية .فيما يتعلق بملف البترول قالت الدكتورة ياسمين فؤاد بدأنا بتوجيهات من القيادة السياسية بالعمل على وقف الصرف الصناعى على خليج السويس. وعملنا على ايجاد أرض مشتركة للتعاون مع وزارة البترول وبدأنا بتنفيذ خطة الإصحاح.مشيرة الى ان تكلفة انشاء محطات معالجة الصرف الصناعى تبلغ 7 مليار جنية لعدد 12 شركة وسوف يتم الانتهاء منها خلال عامى 2021و2022. وحول الأحمال العضويه بالمياه اكدت فؤاد انه يتم حاليا مراجعة قانون البيئة لوضع التكنولوجيات التى يمكن استخدامها فى هذا الشأن.

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن