اعاده افتتاح ضريح الإمام الشافعي

  • بعد إغلاق دام لنحو خمس سنوات، عاد ضريح الإمام الشافعي لاستقبال زواره من جديد؛ إذ اعتاد المصريون المجيئ إلى الضريح لبث شكواهم، في طقس شعبي متعارف عليه، بحي الخليفة جنوب شرقي العاصمة المصرية.

    وافتتح وزير السياحة والآثار المصري، الدكتور خالد العناني، الأحد، مشروع ترميم ضريح وقبة الإمام الشافعي بحضور الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، خالد عبد العال، محافظ القاهرة، جوناثان كوهين، السفير الأميركي بالقاهرة، والدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية المصرية السابق.

    ويقع الضريح في قلب قرافة الإمام الشافعي، بالقرب من ميدان السيدة عائشة وسط القاهرة، أعلى قبر محمد بن إدريس الشافعي، ثالث أئمة المذاهب السنية الأربعة للفقه الإسلامي.

    وبالرغم من أن الشافعي لم يقض سوى أربع سنوات فقط في مصر، إلا أن بعد وفاته ودفنه في مصر عام 820م، في مقبرة عائلة عبد الله بن عبد الحكم، أحاط قبره قدسية وأصبح محطة هامة في مسارات الزيارة الدينية.

    شعبية قبر الإمام الشافعي امتدت إلى الحكام أيضًا؛ حيث شملوه برعايتهم، بداية من صلاح الدين الأيوبي إلى الخديو توفيق، وينسب الضريح الحالي إلى السلطان الأيوبي الكامل محمد الذي شيده مكان ضريح فاطمي سابق بعد دفن والدته هناك عام 1211 م.

     

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن