السيسي يبحث مع رئيس مجموعة" ألستوم" الفرنسية لتعزيز استثماراتها ونقل التكنولوجيا إلى مصر

  • كتب : صابر محمد -  نهلة أحمد

    أكد السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي ضروة زيادة نسب توطين الصناعة والتكنولوجيا في إطار أي نشاط حالي أو مستقبلي مع شركة ألستوم الفرنسية، مع إنشاء مراكز لتدريب الخبراء المصريين على التوازي للاستفادة من الخبرة الأجنبية في نقل المعرفة.

    جاء ذلك خلال استقبال هنري بوبار لافارج، رئيس مجموعة "ألستوم" الفرنسية، وذلك بحضور الدكتور مصطفى مدبولي ـ رئيس مجلس الوزراء، والفريق كامل الوزير ـ وزير النقل.

    وصرح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن اللقاء تناول "التعاون المشترك مع شركة ألستوم الفرنسية في قطاع النقل العام".

    وأكد السيد الرئيس في هذا السياق التوجه الثابت لمصر لتطوير التعاون البناء مع شركة ألستوم وغيرها من الشركات الفرنسية، وذلك في إطار العلاقات الثنائية المتميزة بين مصر وفرنسا، والخبرات الكبيرة للشركات الفرنسية في كل المجالات في ضوء عملية التنمية الشاملة في مصر وما يصاحبها من التطوير في كل أوجه البنية الأساسية.

    من جهته أكد لافارج اعتزام شركة ألستوم على التوسع في أنشطتها وزيادة عدد موظفيها في مصر، خاصةً في ظل الفرص الاستثمارية الضخمة والواعدة التي يوفرها قطاع النقل العام في مصر، والتي تعد بمثابة بوابة لتعظيم استثماراتهم في المنطقتين العربية والأفريقية، فضلاً عن حجم المشاريع القومية العملاقة الجاري تنفيذها وكفاءة وسرعة تنفيذها.

    أضاف المتحدث الرسمي أن اللقاء تطرق إلى استعراض أوجه التعاون الحالية لوزارة النقل مع شركة ألستوم، خاصةً مما يتعلق بالهيئة القومية للأنفاق والهيئة القومية للسكك الحديد، فضلاً عن التباحث حول المشروعات المستقبلية الجاري دراستها بين الجانبين.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن