الوقود الحيوي يدخل العالم العربي في 2019

  • كتب : صابر محمد

    في سياق الحراك العلمي العربي شهد العام 2019 مبادرات وابتكارات رامية إلى إدخال الوقود الحيوي إلى منطقتنا، ويعرض مرصد المستقبل نبذة عن تلك المحاولات التي تتميز بالطموح.

    الوقود الحيوي، بديل نظيف عن الوقود الأحفوري، مشتق من الكتلة الحيوية المتجددة، وبشكل أكثر تحديدًا، هو وقود بديل صديق للبيئة وخالٍ من الكبريت وقابل للتحلل بيولوجيًا وغير سام.

    ويعتمد الوقود الحيوي على إضافة محفزات كيميائية إلى الزيوت النباتية المُستخدَمة، وتسخين المزيج إلى درجة الحرارة المطلوبة لمدة زمنية معينة، ثم غسل الوقود الناتج بالماء المُقطر عدة مرات بهدف تنقيته من الشوائب وبقايا المادة الحافزة. ويُسخدَم الوقود الحيوي بديلًا عن الوقود الأحفوري بمختلف أنواعه، لتشغيل آلات المصانع ومحركات سيارات الديزل بشكل مباشر دون التعديل عليها، ولاستخدامات التدفئة أيضًا. وأهم ما يميز الوقود الحيوي أن الانبعاثات الغازية الناتجة عن احتراقه أقل بنسبة 70% من الانبعاثات الغازية الناتجة عن احتراق الوقود الأحفوري، بالإضافة لقابليته للتحلل بيولوجيًا، ما يجعله صديقًا للبيئة.

    حمّل تطبيق جريدة عالم رقمي الآن